أخــبـار مـحـلـيـةاقـتصــاديـة

تركيا.. إقبال أجنبي على الاستثمار في أحد أكبر المشاريع الإنشائية في أوروبا

وقّعت مجموعة فنادق ومنتجعات “دوسيت إنترناشيونال” التايلاندية، اتفاقية مع شركة “عبد الجواد” السعودية القابضة، لإدارة شقق “دوسيت ثاني مسلك إسطنبول” الفاخرة في تركيا.

وتعد “دوسيت ثاني مسلك إسطنبول” جزءاً من مشروع “مسلك 1453″، الذي يعد أحد أكبر المشاريع الإنشائية في أوروبا، ويقع في منطقة “مسلك” في الجزء الأوروبي من إسطنبول.

وبهذا الاتفاق، يكون “دوسيت ثاني مسلك إسطنبول” المشروع الأول لعملاق إدارة الفنادق والمنتجعات، “دوسيت إنترناشيونال”، في تركيا.

ويهدف المشروع إلى تزويد النزلاء بتجربة ضيافة مميّزة في إسطنبول، خصوصاً في “مسلك 1453” الذي من المزمع أن يصبح مركزاً مالياً وتجارياً وسكنياً هاماً مع انتهاء الأعمال فيه، نهاية صيف 2017.

ويقع “مسلك 1453” على مساحة مليوني متر مربع في الجانب الأوروبي من اسطنبول، حيث يبعد 4 كم عن مضيق البوسفور، و15 كم من ميدان تقسيم، الذي يعد مركزاً تجارياً وسياحياً كبيراً، بالإضافة إلى 20 كلم من مطار إسطنبول الثالث قيد الإنشاء.

ويتضمن مشروع دوسيت الجديد أكثر من 300 شقة فخمة بتصميم عصري مستوحى من ديكور المنازل في بلدان جنوب شرق آسيا.

وفي حفل التوقيع الذي عقد مطلع الشهر الجاري، قال “علي آغا أوغلو”، رئيس مجلس إدارة شركة “آغا أوغلو” العملاقة، المنفذة لأعمال الإنشاء في المشروع، إن شركتي “عبد الجواد” القابضة، و”دوسيت” العالمية تعولان على اقتصاد تركيا القوي واستقرارها.

وأضاف: “نحن نتحدث عن استثمار أجنبي يبلغ 250 مليون دولار، إن ذلك يعكس ثقة في الاقتصاد التركي”.

من جانبه، قال إحسان عبد الجواد، الرئيس التنفيذي لشركة “عبد الجواد”، التي اشترت برجين في “مسلك 1453”: “يسعدنا الاستثمار في تركيا، لاسيما في مشروع قيم في بقعة مميزة من إسطنبول”.

وقال سوفاجي سوثيومبون، رئيس مجلس إدارة مجموعة “دوسيت إنترناشيونال”: “نحن سعداء جدًا لبدء التعاون مع تركيا، ونسعى لتدشين هذا المشروع المميز عام 2018”.

وتدير الشركة التايلاندية 29 منشأة سياحيةً في دولة تتوزع على 4 قارات، وتعمل على تنفيذ 42 مشروعاً مؤكداً قيد الإنشاء.

وتتميز إسطنبول، أهم المدن الكبرى في العالم، بخصوصيتها وجاذبيتها لسكانيها و زوارها على حد سواء، ويعود ذلك لغناها الثقافي وتنوعها في المأكل والمشرب و خيارات التسوق والموضة والفن.

وجاء مشروع تصميم مدينة داخل مدينة بهدف تسهيل الوصول إلى هذه المواقع الجذابة، التي أصبحت صعبة المنال، في ظل صعوبات حركة السير والزحام والنقل جراء حركة الهجرة الأخيرة.

ويسعى المشروع الإستثماري، الذي اتخذ موقعًا استراتيجيًا وسط المدينة، لتوفير حياة ذات جودة للسكان، من خلال تقديم 5 آلاف وحدة سكنية، مزودة بأسواق تجارية ومطاعم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق