أخــبـار مـحـلـيـة

تركيا تتهم اليونان بمحاولة عرقلة مهمة تدريبية لـ”الناتو” فوق بحر إيجه..أنقرة وثقت “ردها” بالفيديو

أعلنت وزارة الدفاع التركية، السبت 17 ديسمبر/كانون الأول 2022، أن مقاتلاتها ردت على طائرات حربية يونانية حاولت عرقلة مهمة تدريب لحلف شمال الأطلسي (ناتو) في بحر إيجه.

 

 

وذكرت الدفاع التركية في منشور مدعّم بمشهد فيديو عبر تويتر، أن مهمة تدريب الناتو NEXUS ACE اختتمت في بحر إيجه.

وأوضحت أن مقاتلات وطائرات تابعة لسلاح الجو التركي نفذت مع طائرة “أواكس” (إنذاراً مبكراً) لحلف الناتو، مهمة NEXUS ACE في المجال الجوي الدولي لبحر إيجه، لأغراض التدريب المتبادل.

 

 

وأضافت أن طائرات يونانية حاولت عرقلة مهمة NEXUS ACE لحلف الناتو في المجال الجوي الدولي، حيث إن المهمة اختتمت بنجاح بعدما ردت مقاتلات تركية على الطائرات اليونانية.

 

 

تهديد تركي لأثينا

في مطلع ديسمبر/كانون الأول 2022، قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو -تعليقاً على المناورات العسكرية اليونانية في جزر بحر إيجه- إن “على اليونان التخلي عن انتهاك وضع الجزر منزوعة السلاح، إما أن تتراجع أثينا وتمتثل للمعاهدات وإما أن نقوم بما يلزم”.

كما لفت تشاويش أوغلو إلى أن جزر بحر إيجة المذكورة وغيرها مُنحت لليونان بشكل مشروط، من خلال معاهدتي لوزان 1923، وباريس للسلام 1974، ولا يحق لها تسليحها. وأشار إلى أن تركيا بعدما أرسلت محاججاتها القانونية إلى الأمم المتحدة كان مضمون إجابات اليونان سياسياً وديماغوجياً.

أضاف المسؤول التركي: “إذا لم تتخلَّ اليونان عن هذا الانتهاك في جزر بحر إيجه فستتم مناقشة سيادتها (الجزر)، من ناحية أخرى، فإن اليونان تتخذ خطوات سلبية وتقوم بتسليح هذه المناطق رغم المعاهدات”.

كما شدد تشاووش أوغلو على وجوب تخلي اليونان عن انتهاك وضع جزر بحر إيجه منزوعة السلاح، والتراجع، والامتثال للمعاهدات، “وإلا فإن تركيا ستقوم بما يلزم”.

تابع أيضاً: “لا يمكننا البقاء صامتين حيال ذلك، سنستمر في اتخاذ الخطوات اللازمة على الصعيد القانوني، وعند المنظمات الدولية لا سيما الأمم المتحدة، وفي الميدان.. سنتخذ كافة الإجراءات اللازمة”.

فيما شدد قائلاً: “ينبغي على اليونان ألا تنسى أن من يزرع ريحاً يحصد عاصفة.. إذا كنتم (اليونان) لا تريدون السلام فسنقوم بما يلزم ذات ليلة بغتة”.

يُذكر أن تركيا تقدمت في يوليو/تموز 2021 بشكوى إلى الأمم المتحدة نددت من خلالها بسياسات وممارسات الجانب اليوناني التي تنتهك وضع جزر بحر إيجه الشرقية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق