اقـتصــاديـة

تركيا تدعم القطاع الصحي الجزائري بأجهزة تنفس اصطناعي محلية الصنع

أرسلت تركيا اليوم إلى الجزائر مساعدة تضامنية للمساهمة في مواجهة كورونا، تتكون من معدات طبية موجهة للمستشفيات بينها أجهزة تنفس اصطناعي محلية الصنع.

وتمت عملية تسليم المساعدات في مقر الصيدلية المركزية الحكومية بالجزائر العاصمة بحضور وزير الصحة عبد الرحمن بن بوزيد والسفيرة التركية ماهينور كوكتاش.

وقالت السفيرة التركية في مؤتمر صحفي على هامش مراسم التسليم إن هذه الهبة التضامنية “تتمثل في معدات طبية أهمها أجهزة تنفس صناعة تركية”.

وأضافت: “الجزائر هي البلد الوحيد في العالم إلى جانب الولايات المتحدة المستفيدة من هذه الأجهزة كمساعدة”.

وأوضحت أن هذا الأمر يبين “مكانة الجزائر في قلوبنا كبلد شقيق فضلا عن أن أننا نسير في اتجاه واحد معها ولدينا تاريخ مشترك”.

من جهته قال وزير الصحة الجزائري إن هذه “الهبة تتمثل في أجهزة تنفس اصطناعي وكواشف عن الفيروس إلى جانب ألبسة حماية موجهة للأطقم الطبية وسنشرع في توزيعها فورا على المستشفيات”.

وأضاف “نسعى لعقد اتفاقية مع تركيا في أقرب الآجال لتزويدنا بحاجيات المستشفيات من الألبسة الطبية والسفيرة عبرت عن جاهزية تركيا للمساعدة”.

ولفت إلى أن “هذه الهبة تعبر عن عمق العلاقات التاريخية مع تركيا وخاصة بعد زيارة الرئيس رجب طيب اردوغان نهاية يناير الماضي”.

وحسب بيان للسفارة التركية بالجزائر حول تفاصيل هذه المساعدات فإنها تضمنت 8 أطنان من المعدات الطبية منها 25 جهاز تنفس وجهازي اختبار PCR.

وسبق لتركيا خلال الأسابيع الماضية أن قدمت مساعدات للجزائر في إطار جهود مواجهة فيروس كورونا عن طريق الوكالة التركية للتعاون (تيكا).

وحتى مساء الجمعة سجلت الجزائر 26 ألفا و159 إصابة بالفيروس؛ منها 1136 وفاة، و17 ألفا و693 حالة تعاف.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق