أخــبـار مـحـلـيـة

تركيا تدعم ليبيا بمستشفيين ميدانيين.. أرسلت سفينة محملة بالمعدات و148 فرداً من طواقم الإغاثة

قال وزير الصحة التركي فخر الدين قوجه، الأربعاء 13 سبتمبر/أيلول 2023، إن أنقرة سترسل سفينة إلى ليبيا تحمل معدات لإقامة مستشفيين ميدانيين مع طاقم من 148 فرداً، جراء الإعصار المدمر الذي ضرب شرق البلاد، وأوقع آلاف القتلى، فيما تتواصل جهود البحث عن المفقودين. 

وكانت تركيا أرسلت بالفعل ثلاث طائرات لنقل المساعدات الإنسانية، بالإضافة إلى فريق إنقاذ، وفريق طبي مؤلف من 11 عضواً، إلى ليبيا أمس الثلاثاء.

فيما أضاف قوجه في بيان على منصة إكس (تويتر سابقاً)، أن السفينة التي غادرت من مدينة إزمير في الغرب، ليل الأربعاء، ستنقل سيارات إسعاف ومركبات الاستجابة للطوارئ.

بدوره قال وزير الخارجية هاكان فيدان إن الدبلوماسيين من السفارة التركية في طرابلس وصلوا إلى منطقة الكوارث، إلى جانب فريق الإنقاذ والفرق الطبية التركية لتنسيق جهود الإغاثة، وأضاف في مؤتمر صحفي مع نظيره البريطاني جيمس كليفرلي أن تركيا على استعداد لتقديم المزيد من المساعدات الإنسانية لليبيا إذا لزم الأمر.

وأردف أن فريق الإنقاذ التركي انتشل ستة أشخاص من تحت الأنقاض في المناطق المتضررة من الفيضانات.

ليبيا تركيا
مدينة “درنة” الليبية إثر إعصار “دانيال” / رويترز

كارثة في ليبيا 

يأتي هذا في وقت وجّه فيه رئيسا المجلس الرئاسي في ليبيا، محمد المنفي، وحكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة، بفتح “تحقيق عاجل وشامل”، في أسباب انهيار سدَّي درنة شرقي البلاد خلال الإعصار الذي أودى بحياة الآلاف، حسبما أعلن الاثنان. 

وقال المكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي إن المنفي “طلب التحقيق بوقائع الكارثة، ومحاسبة كل من أخطأ أو أهمل بالامتناع أو القيام بأفعال نجم عنها انهيار سدَّي مدينة درنة”، كما طلب أن “تنسحب التحقيقات إلى كل من قام بتعطيل جهود الاستغاثة الدولية أو وصولها للمدن المنكوبة”، وفق وكالة الأنباء الليبية “وال“.

من جانب آخر، قال رئيس بلدية درنة، عبد المنعم الغيثي، الأربعاء، إن عدد القتلى في مدينة درنة الليبية جراء الفيضانات الكارثية قد يصل إلى ما بين 18 و20 ألفاً، استناداً إلى عدد المناطق المدمرة.

ليبيا تركيا
مدينة “درنة” الليبية إثر إعصار “دانيال” / رويترز

وفي وقت سابق الأربعاء، قال وكيل وزارة الصحة بحكومة الوحدة الوطنية سعد الدين عبد الوكيل، إن “عدد قتلى الفيضانات في مدن شرق ليبيا تجاوز 6 آلاف، والمفقودون بالآلاف”، دون ذكر عددهم.

أضاف لـ”الأناضول” أن “حصيلة الوفيات تعتبر أولية، وهذه إحصائية لكل المناطق المتضررة جراء الفيضانات، ومدينة درنة سجلت العدد الأكبر”، مرجحاً ارتفاع الحصيلة في الساعات القادمة.

وبسبب انهيار السدين في الوادي الذي يعد المكان الوحيد الذي تجتمع فيه المياه المنحدرة من كافة وديان الجبل الأخضر الليبي بشرق البلاد، كان غالبية من لقوا مصرعهم من درنة.

إخلاء “درنة” من سكانها

من جانبها، قالت وزارة الداخلية بالحكومة الليبية المكلفة من البرلمان، الأربعاء، إن “الجيش أخلى مدينة درنة من جميع سكانها والصحفيين؛ لتسهيل عمليات البحث والإنقاذ”. 

حيث قال الناطق باسم وزارة الداخلية بالحكومة الليبية المكلفة من البرلمان، طارق الخراز، إن “الجيش أخلى درنة من السكان والصحفيين، لإفساح المجال لفرق الإنقاذ المحلية والدولية للعمل وانتشال ضحايا إعصار (دانيال)”. 

والأحد 10 سبتمبر/أيلول، اجتاح الإعصار المتوسطي “دانيال” عدة مناطق شرقي ليبيا، أبرزها مدن بنغازي والبيضاء والمرج، إضافة إلى سوسة ودرنة، حيث تسبب بمقتل أكثر من 6000 شخص بخلاف آلاف المفقودين، أغلبهم في درنة، في حصيلة غير نهائية.

علامات:

زر الذهاب إلى الأعلى