أخــبـار مـحـلـيـةعـالـمـيـة

تركيا ترسل سفينة محملة بـ13 ألف طن من المساعدات إلى الصومال

أرسلت تركيا، الأحد، سفينة محملة بـ 13 ألف طن من المواد الإغاثية الإنسانية إلى الصومال، في إطار حملة “كن أملهم”، التي نظمتها جمعية الهلال الأحمر التركي، وإدارة الكوارث والطوارئ التركية “أفاد” ووكالة التعاون والتنسيق التركية “تيكا” بتوجيهات من الرئيس رجب طيب أردوغان.

وفي كلمة له خلال مراسم أقيمت بمرفأ ولاية مرسين جنوبي البلاد، أكد نائب رئيس الوزراء، ويسي قايناق، أن “السفينة لا تحمل موادّ إغاثية إنسانية فحسب، بل تحمل أيضًا محبة وصداقة الأتراك إلى أشقائهم بإفريقيا التي تودي المجاعة والجفاف والحروب الداخلية بحياة الآلاف فيها يوميًا.”

وأوضح أن السفينة تحمل مواد إغاثية وأدوية إلى الصومال.

وأشار قايناق أن بلاده تستعد لإرسال سفينة مساعدات مشابهة إلى اليمن أيضًا.

ولفت إلى أن نحو 500 ألف طفل يمني معرضون للموت، إضافة إلى أكثر من 600 ألف شخص مصابون بمرض الكوليرا.

وأكد قايناق أن أردوغان أصدر تعليماته بمد يد العون إلى كل المظلومين والمحتاجين في كافة أنحاء العالم، دون أي تمييز بينهم على أساس ديني أو لغوي أو عرقي أو لوني.

وأضاف أن بلاده التي كانت تقدم مساعدات إنسانية إلى العديد من الدول بقيمة 80 مليون دولار أمريكي عام 2002، أصبحت مساعداتها اليوم تتجاوز 6.5 مليارات دولار.

من ناحيته، أشار رئيس الهلال الأحمر التركي كرم قنق، في كلمة مماثلة، إلى وجود أكثر من 20 مليون شخص يعانون الجوع والجفاف والأزمات في 15 دولة حول العالم وعلى رأسها الصومال واليمن وجنوب السودان.

ولفت قنق أن السفينة التي توجّهت إلى العاصمة الصومالية مقديشو، تحمل 13 ألف طن من المساعدات الإنسانية، وتُعد بمثابة الخطوة الأولى لحملة “كُن أملهم”، التي أطلقها أردوغان في مارس/آذار الماضي.

وأوضح قنق أن هناك 6.2 ملايين إنسان يعانون الجوع في الصومال، بينهم مليون طفل يواجهون الأمراض بسبب سوء التغذية، موضحًا أن نحو 200 ألف طفل هناك في حالة حرجة جدً ويُصارعون الموت.

وأكّد أن سفينة المساعدات الإنسانية هذه هي الـ 12 من نوعها منذ عام 2011، حيث أرسلت تركيا حتى اليوم حوالي 70 ألف طن من المواد الإغاثية للعائلات المحتاجة في الصومال وحده.

وأوضح أن الهلال الأحمر التركي يهدف إلى الوصول إلى 13 مليون محتاج خلال شهر رمضان المبارك الحالي، على أن يستفيد من هذه السفينة 3 ملايين شخص لمدة شهر كامل، وستلحقها سفن أخرى إلى اليمن وجنوب السودان.

بدوره، قال والي مرسين أوزدمير جكاجك، إن الدولة التركية وشعبها يعتبرون مساعدة وإغاثة المحتاجين، وعلى رأسهم الأطفال والنساء، في مختلف أنحاء العالم، مسؤولية تاريخية وثقافية ودينية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق