الدراسة في تركيا

تركيا تزيل عبء التضخم والفوائد عن قروض الطلاب وتقر سداد رأس المال فقط

أعلن الرئيس رجب طيب أردوغان بعد اجتماع مجلس الوزراء الذي عقد يوم الاثنين في المجمع الرئاسي، أنه سيتم إلغاء سعر الفائدة وفروق التضخم عن قروض الطلاب، وسيتعين عليهم سداد رأس المال فقط وفق الأنظمة النافذة.

 

وكانت اللوائح تنص سابقاً على أنه عند انضمامهم للجامعات، تقدم منحة دراسية أو قرض بقيمة 45 ليرة تركية للطلاب الجامعيين (أعوام 2003-2004). لكن المبلغ تحول الآن ليصبح 850 ليرة تركية للطلاب الجامعيين و1.700 ليرة تركية لطلاب الماجستير و2.550 ليرة تركية لطلاب الدكتوراه. وسيتم زيادة هذه الأرقام مع بداية العام المقبل.

وأشار أردوغان إلى أن طلبات الشباب الراغبين في الحصول على منح دراسية يتم تقييمها بنظام عادل وشفاف من خلال مسح بيانات 12 مؤسسة عامة مختلفة وقال: “تسديد القروض يبدأ بعد عامين من التخرج. وإذا لم يتمكن طالب الدراسات العليا من الحصول على عمل خلال هذه الفترة، فيمكنه تأخير السداد عبر نظام الحكومة الإلكترونية”.

 

وأضاف: “تم إجراء التحديث السنوي لمدفوعات القروض وفقاً للتغيير في مؤشر أسعار المنتجين المحليين، وليس معدل فائدة محدد، ولم يتم تطبيق أي فائدة ولن يخضع أي طالب للفائدة. لقد أدت الزيادة الأخيرة في التضخم إلى أرقام غير متوقعة في تحديثات قروض الطلاب. وبالطبع، لن ندع شبابنا يتحملون مثل هذا العبء، فقدمنا قبل أسابيع تعليماتنا للسلطات المختصة وبدأنا العمل. وفي اجتماع مجلس الوزراء في العاصمة قبل بضع دقائق، قررنا سداد أقساط القرض على مبلغ القرض فقط، دون أي فروق تضخم أو فائدة”.

وأعلن أن جميع الشباب الذين ما زالوا يسددون قروضهم الطلابية سيستفيدون من هذا التطبيق، وأضاف: “بهذا القرار، خففنا عبءاً يزيد عن 26 مليار ليرة تركية في المجموع. لقد قمنا أيضاً بحل مشكلة قروض الطلاب لحوالي 3.157.000 شاب بما في ذلك 1.049.000 منهم سيبدأون السداد بعد التخرج و 812.000 طالب ممن تلقوا قروضاً لكنهم لم يتخرجوا بعد، و1.295.000 طالب ممن هم في طور السداد”.

كما ذكّر الرئيس أن تركيا لديها أكثر أنظمة التعليم العالي شمولاً، من حيث السكن الجامعي والقروض الطلابية والمنح الدراسية للطلاب في العالم.

وأوضح أردوغان أن ما يقرب من 750 ألف طالب استفادوا من مرافق السكن الطلابي هذا العام، وأكثر من 520 ألف طالب تلقوا منحاً دراسية، إضافةً لاستمرار أكثر من 881 ألف طالب في تعليمهم بعد حصولهم على قروض الطلاب. وأضاف أن الحكومة التركية قامت بزيادة عدد القروض والمنح الدراسية 14 مرة في العشرين عاماً الماضية.

مدفوعات إضافية

أشار أردوغان خلال حديثه أيضاً إلى أن الصحة هي المجال الأساسي الذي تقوم فيه حكومته بتنفيذ أكبر الإصلاحات.

وقال: “من أولوياتنا القصوى أن يؤدي جميع المتخصصين في الرعاية الصحية، من الطلاب إلى كبار المديرين، وظائفهم في سلام وأمن. ومن بين هؤلاء طلاب العام الأخير من كليات الطب وطب الأسنان الذين يعملون ساعات إضافية ولديهم نوبات عمل ويقومون بالفعل برعاية المرضى، والذين يجب أن يتلقوا معاملة عادلة شأنهم في ذلك شأن أي موظف مؤسسي. ومن أجل مكافأة جهودهم وزيادة دافعهم، قررنا زيادة أجورهم التي كانت تعادل ثلث الحد الأدنى للأجور، لتصبح رواتب طلاب السنوات الأخيرة من كليات الطب وطب الأسنان في جامعاتنا الحكومية بقدر الحد الأدنى للأجور”.

وتجدر الإشارة إلى أن الحكومة التركية زادت من خدماتها للشباب في العديد من المجالات. ففي وقت سابق من هذا الشهر، أعلن محرم قصاب أوغلو وزير الشباب والرياضة أن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 25 عاماً سيكون لهم الحق في دخول المتاحف والمواقع الأثرية مجاناً في تركيا حتى 1 أكتوبر/تشرين الأول.

وصرح أردوغان كذلك بعد اجتماع لمجلس الوزراء، أن المهاجع التي تديرها مؤسسة الائتمان والمهاجع التركية ستكون مجانية لجميع الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 25 عاماً.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق