أخــبـار مـحـلـيـة

تركيا تستعد لإحياء ذكرى التصدي الأولى لمحاولة الانقلاب الفاشل

ستشهد تركيا، اعتبارا من يوم الثلاثاء، فعاليات مختلفة ستقام في طول البلاد وعرضها إحياءً لذكرى التصدي للمحاولة الانقلابية الفاشلة التي شهدتها البلاد في 15 يوليو/تموز العام الماضي.

وستستمر الفعاليات 6 أيام على أن يكون ختامها ليلة 15 تموز الجاري إذ ستنزل الجماهير إلى الساحات والشوارع في الولايات الـ 81 في فعالية تحت عنوان “صون الديمقراطية”، تلبية لدعوة الرئيس التركي.

ومن المنتظر أن يشارك أردوغان أيضا في اعتصام “صون الديمقراطية” وأن يزور ضريح ضابط الصف “عمر خالص دمير” الذي قتل الجنرال الانقلابي سميح ترزي وساهم في إحباط المحاولة الانقلابية. كما يتوقع أن يزور أردوغان ضريح “أرول أولجوق” الذي استشهد على جسر شهداء 15 تموز (البوسفور سابقا).

وستقام فعاليات في أبرز مسارح الصمود ضد المحاولة الانقلابية، في مقدمتها البرلمان التركي والمجمع الرئاسي ورئاسة دائرة القوات الخاصة في غولباشي بأنقرة وجسر شهداء 15 تموز وميدان الإرادة الوطنية “قزيل آي”.

وستجري مسيرة على جسر شهداء 15 تموز مساء 15 الشهر الحالي، بعنوان “مسيرة الوحدة الوطنية” بمشاركة الرئيس أردوغان.

بدورها ستنظم رئاسة الشؤون الدينية قراءة ختمة للقرآن الكريم في كافة الولايات، فضلا عن إقامة مولد وتلاوة الأذكار في المساجد.

وقد شهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف يوليو/تموز الماضي، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع منظمة “فتح الله غولن” الإرهابية، وحاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية. وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية؛ إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن؛ ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب، وساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.

وقد استشهد خلال المحاولة الفاشلة 249 مواطناً تركياً.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق