أخــبـار مـحـلـيـةأخبار الهجرة و اللجوء حول العالم

تركيا تستعد لافتتاح قرية لإيواء الأيتام السوريين من ضحايا الحرب

تستعد هيئة الإغاثة الخيرية التركية، الأسبوع القادم، لافتتاح قرية مخصصة لإيواء الأطفال الأيتام من المتضررين من الحرب في سوريا، وذلك في منطقة ريحانلي في محافظة هاطاي، جنوب تركيا.

ومن المخطط أن تستقبل القرية 990 طفلاً، في مبانيها ومنشآتها الممتدة على مساحة مئة فدان، في المدينة الحدودية مع سوريا. وعمل على تطبيق المشروع كل من هيئة الإغاثة الخيرية التركية ووزارة الأسرة والشؤون الإجتماعية التركية ومؤسسة “راف” القطرية للمساعدات الإنسانية.

وقال مدير قطاع دعم الأيتام في الهيئة التركية، إن المشروع يهدف لتلبية احتياجات الأطفال السوريين، بما في ذلك الإيواء والملبس والمطعم، والرعاية الصحية، والإصلاح والدعم النفسي، في بيئة أشبه ببيئة المنزل.

وأضاف أن 250 طفلاً سيقيمون في القرية في المرحلة الأولى، على أن تزداد أعداد المقيمين تدريجياً حتى تصل السعة الاستيعابية الكاملة. وقال: “الحرب السورية كانت الأقسى على الأطفال الأيتام، لذلك شعرنا بالحاجة بيناء هذا المركز”.

وأضاف: “ستكون القرية أكبر مركز لإيواء الأطفال الذين يتمتهم الحرب في العالم. الأطفال هنا فقدوا آباءهم في الحرب. وهم بحاجة إلى الرعاية”.

وبالإضافة إلى المساهمة القطرية في المشروع، قدمت مؤسسات مجتمع مدني من ماليزيا وأندونيسيا وجنوب أفريقيا، وبولندا وبريطانيا، مساعدات مالية لتمويل المشروع الذي كلف في المجمل 80 مليون ليرة تركية أي ما يقارب 22.2 مليون دولار.

وتتكون القرية من 55 فيلا، يعيش في كل منها 18 طفلاً من نفس الفئة العمرية. وتتكون الفيلا من غرف نوم ومطبخ ودورات مياه، وغرفة طعام وغرفة دراسة وغرفة مطالعة وملعب. وسيشرف على كل فيلا 6 موظفين للرعاية الاجتماعية، من أصل 330 موظفاً في القرية ككل.

وتضم القرية مسجداً، وثلاثة مدارس ابتدائية وإعدادية، ومركز إصلاح، وعيادات، وغرفة اجتماعات، وملاعب مغلقة ومفتوحة، ومركز أنشطة اجتماعية، ومنزل لاستقبال الضيوف والموظفين.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق