أخبار الهجرة و اللجوء حول العالم

تركيا تعيد البسمة إلى 100 أسرة سودانية

سلّم الهلال الأحمر التركي، الأحد، 100 أسرة منازلهم بمنطقة “ود صالح” شمالي الخرطوم، بعد بنائها، إثر تهدمها بسبب السيول والأمطار التي ضربت المنطقة.

 

 

وأدت السيول والأمطار العام الماضي في السودان إلى سقوط عشرات القتلى، وانهيار حوالي 400 ألف منزل، بحسب الأمم المتحدة.

 

وخلال احتفالية بالحدث، أوضح الأمين العام للهلال الأحمر التركي، إبراهيم ألطان، في كلمته، أن بناء المنازل بدأ العام الماضي.

 

 

وأضاف ألطان: “تم ذلك من خلال التنسيق مع 8 منظمات إعانات تركية، وبتوجيهات من السفير التركي عرفان نذير أوغلو، بالتعاون مع الهلال الأحمر السوداني”.

وتابع: “شيدنا 100 منزل بشكل كامل من الصفر”.

 

بدوره، قال السفير التركي لدى الخرطوم، إنه “بعد ترتيبات مع الهلال الأحمر التركي تم إنجاز العمل في بناء المنازل وتسليم مفاتيحها للمواطنين”.

وأشار إلى أن منظمات المجتمع التركي تقدم مساعدات وإعانات بالتعاون مع المنظمات السودانية.

وأضاف أوغلو: “سيتم تنفيذ تدريب مهني لكل المحتاجين حتى يصبحوا أصحاب مهنة”.

بدورها، شكرت الأمين العام للهلال الأحمر السوداني، عفاف يحيى الأمين، الهلال الأحمر التركي على التزامهم بـ”تقديم مساعدات عالية المستوى” لبلادها.

وأكدت أن الهلال الأحمر التركي شريك استراتيجي لنظيره السوداني في هذه المرحلة.

وأضافت: “نعمل للحفاظ علي هذه الشراكة مع الهلال الأحمر التركي في المجال الإنساني ونسعى لمزيد من التعاون في المستقبل”.

وتنشط عدة منظمات وجمعيات تركية في تقديم المساعدات الإنسانية والتنموية بالسودان، منها الهلال الأحمر التركي ووكالة التعاون والتنسيق التركية “تيكا”.

وتشهد العلاقات بين أنقرة والخرطوم تطورا خلال العقدين الماضيين، وتحديدا منذ وصول حزب “العدالة والتنمية” إلى السلطة في تركيا عام 2002، حيث وضع الحزب خطة طموحة لتعزيز التواصل مع البلدان الإفريقية.

ويبدأ موسم الأمطار الخريفية بالسودان من يونيو/ حزيران ويستمر حتى أكتوبر/ تشرين الأول، وتهطل عادة أمطار قوية في هذه الفترة، وتواجه البلاد فيها سنويا فيضانات وسيولا واسعة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق