الجاليات في تركيا

تركيا تمهل الجزائريين العالقين داخل أراضيها للمغادرة حتى هذا التاريخ

أخطرت السلطات التركية السفارة الجزائرية في أنقرة، بمنح مهلة لمدة شهر للمواطنين الجزائريين الذين انتهت تأشيرات دخولهم، أو العالقين داخل أراضيها للمغادرة، فور استئناف المطارات الجزائرية استقبال الرحلات الجوية.
وأفاد بيان لسفارة الجزائر في أنقرة، بأنّ “السلطات التركية أحاطتنا علماً بأنّ المواطنين الموجودين حالياً في تركيا، الذين تجاوزت إقامتهم المدة القانونية المحددة في التأشيرات، أو في تصاريح الإقامة على إثر إلغاء الرحلات الجوية بسبب تفشي فيروس كورونا، مطالبون بمغادرة الأراضي التركية في غضون شهر واحد من التاريخ الذي يصبح فيه التنقل إلى بلدانهم ممكناً”.
ولا يعرف على وجه التحديد الموعد الذي ستقرر فيه السلطات الجزائرية إعادة فتح حدودها البرية، والسماح بالملاحة الجوية والبحرية. وقبل أسبوع، قال الرئيس عبد المجيد تبون، إن ذلك سيتقرر، خلال الأسبوع الأول من شهر يوليو/ تموز المقبل، عقب إجراء تقييم عام لنتائج المرحلة الأخيرة من الحجر الصحي.
وأجلت السلطات الجزائرية، يومي الخميس والجمعة الماضيين، أكثر من 500 جزائري كانوا عالقين في تركيا، على متن رحلتين للخطوط الجزائرية، وأغلبهم مرضى كانوا يتلقون العلاج، إضافة إلى دفعة أولى من الطلبة الذين يدرسون هناك، وجميعهم أُخضعوا لحجر صحي مدته 14 يوماً بعد وصولهم إلى الجزائر.
وفي وقت سابق، أجلت السلطات الجزائرية 1200 من العالقين في تركيا، وأظهرت تشدداً في معالجة الملف، ما أدى إلى تأخر الإجلاء للتثبت من الهويات، خشية تسلل مشبوهين أو متطرفين أو مهاجرين سريين خلال تلك الرحلات.
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق