مـنـوعــات

تركي يحول منزله إلى متحف للأدوات القديمة

حوّل المواطن التركي مصطفى قباقجي، منزله إلى متحف للأدوات القديمة بهدف الحفاظ عليها من الاندثار ونقلها إلى الأجيال القادمة.

 

قباقجي البالغ من العمر 84 عاما، عمل 30 عاما في المسرح الوطني بولاية بورصة (شمال غرب)، قبل أن يتقاعد عام 1993، ويعود إلى قريته “كوتشوك ديليلار” الواقعة في قضاء كلاس، في بورصة.

وعندما رأى أن كل شيء في القرية التي نشأ فيها، بات آليا، أحس بغصة قلب، ما دفعه للبدء بجمع المعدات والأدوات القديمة في منزله.

 

ومع الزمن حوّل قباقجي منزله المؤلف من طابقين، إلى متحف يعرض فيه الأدوات القديمة، كما زيّن الجدران الخارجية للمنزل بكتابة الأمثال القديمة.

وقال قباقجي في حديث مع الأناضول، إنه عندما رجع إلى قريته بعد 30 عاما، وجد أنها تغيرت كثيرا، حيث تمت الاستعاضة عن الأحصنة والثيران بالجرارات الآلية، لذلك قرر تحويل منزله إلى متحف لنقل الماضي إلى المستقبل.

وأضاف أنه اشترى معظم مقنياته من أسواق التحف في بورصة، وأنه سيعمل على شراء المزيد منها ما دام في العمر بقية.

وأشار إلى أن متحفه يضم حوالي 700 قطعة من الأدوات القديمة، مثل الساعات والأسلحة وأجهزة الراديو والسكاكين والحقائب، مع سجل يحفظ فيه تاريخ صناعة كل منها.

وأعرب عن شكره لكافة زوار المتحف سواء المحليين أو الأجانب الذين يزورون المنطقة.

وأكد أنه يهدف لنقل الماضي إلى الأجيال القادمة، معربا عن أمله في أن يواصل أبناؤه الأمر ذاته في المستقبل.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق