حوادث و جرائم

تركي يقتل زوجته و ابنته وينتحر .. و علاقة عاطفية السبب

أقدم التركي إحسان ميشي (51 عاماً) على الانتحار رمياً بالرصاص بعد أن قتل زوجته وابنته في منزله الواقع بحي نيلوفر في مدينة بورصة غرب البلاد عقب جدال دار بينهم حول علاقة البنت بأحد الشباب ورفض الأب لها.

 

 

ونقلت  صحيفة صباح  التركية على موقعها الإلكتروني أن جدالا وقع بين العائلة بعد اكتشاف إحسان علاقة ابنته نازلي ميشي (19 عاماً) مع أحد الشباب الأمر الذي تطور بعد ذلك إلى مشاجرة مع الزوجة باكيز ميشي (43 عاماً) قام بعدها الأب بمهاجمة البنت وأمها ببندقية صيد كان يملكها ما اضطرّهما إلى الهروب إلى غرفة النوم للاحتماء.

وأضافت الصحيفة أن الزوج إحسان تمكن من الوصول إلى الضحيتين وإطلاق النار عليهما عدة مرات، ثم صوب البندقية تجاه رأسه وأطلق النار ما أدى إلى وفاته مباشرة، مؤكدة أن الجيران عندما سمعوا صوت الرصاص قاموا بإبلاغ الشرطة والإسعاف اللذين حضرا إلى مكان الحادث ونقلا العائلة إلى مستشفى كلية الطب بجامعة أولوداغ.

 

 

 

ووفق تقارير الفرق الطبية فإنّ الأب فارق الحياة مباشرة مع ابنته في مكان الحادث، بينما فارقت الزوجة الحياة في مستشفى كلية الطب متأثرة بجراحها الخطيرة على الرغم من المحاولات العديدة لإنقاذها، وتم نقل جثتي الأب وابنته إلى مشرحة معهد الطب الشرعي في بورصة، كما فتح مكتب المدعي العام تحقيقا عقب الحادثة لمعرفة ملابساتها وأخذ الإجراءات القانونية.

وتعاني تركيا في كل عام من حدوث جرائم أسرية ضحيتها في الأغلب من النساء، فيما تسعى الحكومة جاهدة إلى حماية المرأة وإعطائها حقوقها وتأمين الرعاية لها عبر مؤسساتها الرسمية وتطبيقات ذكية على الهاتف المحمول، تهدف للحد من العنف الأسري وتحقيق المساواة بين الرجل والمرأة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق