اقـتصــاديـة

تصريحات تؤدي إلى نفاد قارورات زيت عباد الشمس من المتاجر التركية

بدأت آثار الحرب الروسية الأوكرانية تنعكس على تركيا عند ورود أنباء نقص المعروض من زيت عباد الشمس.

 

 

 

وسرعان ما  توجه المستهلكون إلى شراء الزيت بكميات كبيرة مما أدى لنفاذ عبوات الـ 5 لترات من زيت عباد الشمس في العديد من المتاجر في إسطنبول خلال ساعات.

وتوقفت واردات الزيت إلى تركيا بعد توقف الشحنات بسبب الحرب المستمرة من روسيا وأوكرانيا حيث يتم استيراد معظم زيت عباد الشمس.

 

 

ومن ناحية أخرى، أدت تصريحات ممثلي القطاع، بأن الكمية المتبقية من الزيت في مخزونات البلاد تكفي مبيعات شهر ونصف، إلى انكماش العرض وارتفاع الطلب.

 

ومن جانبه قال رئيس مجلس إدارة أسواق التونبيلك مصطفى التونبيليك، أن السفن المحملة بالزيت ستبقى في البحر بسبب الحرب.

وفي إشارة إلى أن مخزون الزيت في تركيا يكفي لمدة شهرين إلى ثلاثة أشهر، تابع التونبيليك: “توافد العملاء على المتاجر بسبب التصريحات في وسائل الإعلام. كان المستهلكون قلقين من عدم وجود زيت، وقام المستهلك بتخزينه. مبيعاتنا من الزيت اليوم تعادل مبيعات 15 يومًا، من الخطورة على العملاء تخزين الزيت حيث يمكن أن يتسبب في ارتفاع الأسعار”.

 

من ناحية أخرى، ذكر ألتونبيليك أن المنتجين لا يمتلكون الكمية المطلوبة مضيفًا: “أعتقد أن الحكومة ستجد حلاً لهذه المشكلة في وقت قصير، 11 سفينة تنتظر بحمولة من الزيت وإذا سمحت روسيا بذلك، فإنها ستصل إلى تركيا في غضون يومين”.

 

 

نيوترك

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق