أخــبـار مـحـلـيـة

تصريحات للسفيرة التركية بالكويت

وصفت سفيرة تركيا لدى الكويت عائشة هلال صايان كويتاك علاقات بلادها مع الكويت بالنموذجية، مؤكدة وجود إمكانات تعاون واسعة تنتظر البلدين لتعميق العلاقات في جميع المجالات.

 

وقالت كويتاك في مقابلة مع الأناضول أن لدى تركيا والكويت مقاربات متشابهة في العديد من القضايا الإقليمية والدولية، حيث تتطلب التطورات في منطقتنا والعالم حوارات أكثر تواترا وانتظاما.

وشددت أن تركيا تولي أهمية للتشاور والحوار الوثيق والتعاون مع الكويت في القضايا الإقليمية كون الكويت هي أحد الفاعلين المهمين في استقرار المنطقة وعلاقتها مع تركيا في هذا الاطار يساهم في السلام والاستقرار.

** زيارات متبادلة وتنسيق مستمر

وقالت السفيرة أن “الزيارات المتبادلة رفيعة المستوى مهمة من حيث تحقيق الإرادة نحو تطوير العلاقات”، مشيرة إلى التواصل المستمر بين وزيري خارجية البلدين.

وأضافت “لدينا آليات الحوار اللازمة لتطوير العلاقات، وأهمها “اللجنة المشتركة للتعاون” (IOK) التي تأسست برئاسة مشتركة لوزراء الخارجية.”

مشيرة أنه “عُقد الاجتماع الثاني للجنة المشتركة للتعاون في أنقرة عام 2021 ، بعد فاصل زمني مدته ثماني سنوات. تمت مناقشة مجموعة واسعة من مجالات التعاون وتم التوقيع على خطة عمل 2021-2022.”

وتابعت “آلية مهمة أخرى وهي اللجنة الاقتصادية المشتركة (KEK) ، والتي يتم التشارك في رئاستها أيضًا على المستوى الوزاري. نتوقع عقد الاجتماع القادم للجنة الاقتصادية المشتركة KEK في تركيا في الفترة المقبلة.”

وقالت ايضاً “من خلال الاستفادة القصوى من هذه الآليات ، نناقش إمكانيات التعاون السياسي والاقتصادي والتجاري والثقافي بين تركيا والكويت. نقوم بمراجعة شاملة لأنشطة التعاون القطاعي الحالية والمحتملة.”

وأكدت السفيرة كوتياك وفي هذا السياق أن” تطوير التعاون مع الكويت في المجال الصحي والأكاديمي هو أحد الأهداف التي أوليها أهمية خاصة. كما أنني أهتم بالتعاون في الصناعة العسكرية والدفاعية. لأننا نرى أمن واستقرار الكويت معادلاً لأمن تركيا واستقرارها.”

وتابعت “نظرًا لأهمية العلاقات بين الشعوب ، فإننا نهدف إلى زيادة تعزيز التفاعل الثقافي. من هذا المنطلق ، قمنا بنشر دورات اللغة التركية على نطاق واسع. ونهدف إلى افتتاح “مركز يونس أمرة الثقافي” في الكويت من أجل تنفيذ المشاريع الثقافية بأفضل طريقة ممكنة ونحن نقترب من انهاء هذه العملية.”

** العلاقات الاقتصادية والتجارية

وحول العلاقات التجارية بين البلدين قالت السفيرة كويتاك “أستطيع أن أقول إننا حققنا مؤخرًا تقدمًا كبيرًا في علاقاتنا الاقتصادية والتجارية مع الكويت. على الرغم من أنها لا تعكس الإمكانات الحقيقية حتى الآن ، إلا أن خطواتنا التي اتخذناها لتيسيير السياحة قد ساهمت أيضًا بشكل كبير في العلاقات التجارية والاستثمارية.”

وأضافت “ارتفع حجم التجارة الثنائية بنسبة 31.5٪ في عام 2021 مقارنة بالعام السابق وبلغ 801 مليون دولار، تركيا في وضع يمكّنها من تحقيق فائض تجاري. وارتفعت صادراتنا التي بلغت 457 مليون دولار عام 2017 بنسبة 51٪ بنهاية عام 2021 لتصل 692 مليون دولار.”

وذكرت ايضاً أن “فائض تجارتنا الخارجية الذي قد بلغ 219 مليون دولار في عام 2017 ارتفع إلى 583 مليون دولار في نهاية عام 2021. في نفس الفترة ، ارتفعت حصتنا في إجمالي واردات الكويت من 1.5٪ إلى أكثر من 2٪.”

وتابعت “استمر الاتجاه المتزايد في صادراتنا في عام 2022 أيضًا. في الفترة من يناير إلى مارس من عام 2022 ، زادت صادراتنا إلى الكويت بنسبة 30٪ لتصل إلى ما يقرب من 202 مليون دولار.”

وأضافت “تظهر الاحصائيات أننا تغلبنا نسبيًا على تأثير تفشي Covid-19 في تجارتنا الثنائية. وأعتقد أن هذا الزخم الإيجابي سيستمر في الفترة المقبلة.”

وحول المنتجات التركية قالت السفيرة أن “أكثر المنتجات التي نصدرها إلى الكويت هي البيض والذهب والمجوهرات والسجاد والأغنام اية والمراكب البحرية والسيارات، وسمك القاروس ، والحديد والصلب ومواد البناء والأثاث ومنتجات الرخام. أما بالنسبة للمنتجات التي نستوردها من الكويت فهي منتجات بتروكيماوية بشكل أساسي.”

وقالت أنه “ارتفع عدد الشركات العاملة برأس مال كويتي في تركيا إلى 382 شركة. وبلغت الاستثمارات المباشرة من الكويت في بلادنا الى 2 مليار دولار. أكبر المؤسسات المالية والشركات العائلية في الكويت تمتلك استثمارات في تركيا. إنهم يعملون في قطاعات مختلفة، من التمويل إلى الأطعمة والمشروبات ، ومن العقارات إلى مواد البناء.”

وأشارت أنه “بالإضافة إلى ذلك، تجاوز عدد العقارات التي اشتراها الكويتيون في تركيا منذ عام 2015 إلى 12500 عقار.”

** الشركات التركية في الكويت

وحول الشركات التركية في الكويت قالت السفيرة كويتاك “يبلغ عدد الشركات التركية العاملة في الكويت حوالي 50 شركة.:

وأضافت في هذا السياق أن “العلامات التجارية الغذائية التي منشؤها تركيا والمطاعم التي يقوم بتشغيلها مواطنونا مرغوبة في الكويت. العلامات التجارية التركية الرائدة وخاصة المنسوجات والمواد الغذائية لها فروع (امتياز) في الكويت ومن الممكن أن تصادف عددًا متزايدًا من متاجر المنتجات التركية في مراكز التسوق الشائعة في البلاد.”

وقالت أيضاً “شركات المقاولات لدينا تتابع بنشاط المناقصات في الكويت مؤخرًا. وقامت بتنفيذ مشاريع بقيمة 450 مليون دولار في 2018 ، و526 مليون دولار في 2019 و841 مليون دولار في 2020. بلغ حجم الأعمال 49 مشروعا في الكويت حتى الآن بقيمة 8.4 مليارات دولار. اعتبارًا من نهاية عام 2021 ، تعد الكويت السوق الثاني عشر التي يتم فيها استلام أكبر قدر من المشاريع للشركات في بلدنا.”

ولفتت إلى أنه “من بين المشاريع المهمة التي تم البدء بها مؤخرًا ، مبنى مطار الكويت الدولي الثاني ومبنى مواقف السيارات (أكبر مناقصة منحتها شركات المقاولات التركية في الخارج دفعة واحدة ، والمناقصة الأكثر شمولاً التي منحتها الكويت خارج قطاع النفط) ،ومشروع البنية التحتية لمدينة المطلاع ومبنى مطار الكويت الدولي الرابع ، ومشروع ميناء القوارب التابع لشركة نفط الكويت ، ومشروع الطريق السريع والتقاطع بمدينة المطلاع ، ومستشفى الأمراض المعدية على سبيل المثال.”

وقالت “خلال فترة مهامي ، التقينا بانتظام مع شركاتنا في الكويت ، سعينا لإيجاد حلول من خلال نقل المشاكل التي قد تواجهها شركاتنا في البلاد إلى السلطات الكويتية.”

** اقبال على اللغة التركية والدراما

وحول الاقبال علي تعلم اللغة التركية في الكويت قال كويتاك “مع تأثير المسلسلات التركية وزيادة السياحة ، يبدي الكويتيون والأجانب المقيمون في الكويت اهتمامًا كبيرًا بتعلم اللغة التركية”

مضيفةً “نحن كسفارة، نحاول الرد بالمثل تجاه هذا التوجه والاهتمام للغتنا. وانطلاقا من مفهوم زيادة تعزيز التفاعل الثقافي بين الشعوب ، قمنا بتوسيع دورات اللغة التركية. في هذا السياق ، كان لدينا أحد المعلمين الذين يقومون بالتدريس في المدرسة التركية ، وجامعة الكويت اعتبارًا من سبتمبر 2018.”

وقالت “بالإضافة إلى الدروس المعتادة ، قمنا بتنفيذ مشروع يسمى “نادي اللغة التركية الكويتي” داخل سفارتنا. في هذا السياق ، عقد محاضرون ومعلمون دروسًا على الإنترنت للتحدث باللغة التركية تسمى “محادثات القهوة”.

وتابعت “نحن نهتم بالمشاريع التي تجمع شعوبنا معًا بشكل أكثر ثقافيًا. كان أحد أكبر أهدافي هو افتتاح “مركز يونس إمرة الثقافي” من أجل تقديم عملنا في هذا الاتجاه بأفضل طريقة ممكنة. تابعنا عن كثب الإجراءات الرسمية ومرحلة الإعداد المطلوبة لذلك. بفضل جهودنا ، تمكنا من نقل عملية التفاوض بشأن “اتفاقية المراكز الثقافية” ، والتي لم تسجل تقدما لفترة طويلة ، إلى مرحلة التوقيع.”

وتابعت “نأمل أن يتم توقيع هذه الاتفاقية قريبًا وسنحقق حلمنا في معهد يونس امرة في الكويت. وبالتالي ، سنكون قادرين على تنظيم الأنشطة الدبلوماسية الثقافية ودورات اللغة التركية بنهج أكثر احترافًا”.

** مرحلة ناجحة

وبمناسبة انتهاء مهام أعمالها في الكويت قالت السفيرة كويتاك “خلال فترة عملي التي تزيد عن أربع سنوات ونصف ، سعيت لخدمة المجتمع التركي في الكويت بأفضل طريقة ممكنة وبذلت جهدا في تعزيز العلاقات التركية الكويتية في جميع المجالات.”

وقالت “أنا سعيدة وفخورة بأن أكون جزءًا من التطورات التي تعمق علاقاتنا الثنائية في مختلف المجالات ، على الرغم من التحديات التي تسببت فيها جائحة كوفيد -19 والتي طغت على نصف فترة ولايتي.”

وأضافت “بعد أن ألغت تركيا التأشيرة للمواطنين الكويتيين ، سهّل “مركز طلبات التأشيرة” الذي افتتحناه في عام 2018 سفر مواطني الدول الأخرى أيضا إلى تركيا بإجراءات تأشيرة سريعة ومريحة. ونتيجة لذلك ، أصبحت السياحة المجال الأبرز في علاقاتنا الثنائية.”

** تركيا وجهة سياحية مفضلة للكويتين والمقيمين

وقالت السفيرة “تركيا هي الوجهة السياحية الأولى للكويتيين. وقد تجاوز عدد الكويتيين الذين زاروا تركيا في الأشهر الأربعة الأولى من هذا العام بالفعل 100 ألف. وهذا يتوافق مع زيادة تقارب 862٪ مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.”

وأشارت أن “هذا الرقم لا يشمل الأجانب المقيمين في الكويت والذين يشكلون ثلثي البلاد. وهؤلاء أيضا يظهرون اهتمامًا كبيرًا ببلدنا. أتوقع أن تحطم الكويت رقماً قياسياً على الإطلاق في أرقام السياحة إلى بلدنا هذا العام.”

وتابعت “خطواتنا التيسيرية تجاه السياحة مهمة لأنها تعمل على تحسين العلاقات بين الشعوب وتؤثر بشكل إيجابي على التجارة والاستثمار.”

وذكرت “عندما بدأت عملي ، كنا قد حددنا مجالات صناعة الدفاع والصحة والتعليم العالي كمجالات ذات أولوية حيث يمكننا أن نكون فيها فعّالين. أعتقد أن الكويت يمكن أن تستفيد بشكل أفضل من فرص بلادنا في هذه المجالات وأن تطوير تعاوننا سيشكل وضعًا مربحًا لكلا البلدين على المدى الطويل. في واقع الأمر ، لقد وضعنا الأسس لتطوير التعاون متعدد الأبعاد في هذه المجالات الحاسمة خلال فترة وظيفتي. بدأت جهودنا المستمرة تؤتي ثمارها.”

وقالت “نولي أهمية خاصة للتعاون في مجال الصناعات الدفاعية. أعتقد أنه ستكون هناك تطورات جيدة قريبًا.”

** التعليم واللغة

وأضافت “من ناحية أخرى ، كان التعاون في التعليم العالي من أولوياتي بسبب الأهمية التي أعطيها للشباب ، الذين هم ضمانة مستقبلنا. حاليًا ، الجامعات التركية غير معروفة جيدًا في الكويت وعدد قليل جدًا من الكويتيين يدرسون في جامعاتنا. كما نبذل قصارى جهدنا لزيادة عدد الجامعات المعتمدة من قبل السلطات الكويتية. يبدي الأجانب المقيمون في الكويت اهتمامًا كبيرًا بالجامعات التركية. وأعتقد أنه في المستقبل القريب ، سيتقدمالشباب الكويتي بشكل متزايد إلى جامعاتنا.”

وتابعت “تلعب المنح الدراسية دورًا مشجعًا في التعاون التعليمي. نتيجة لجهودنا في هذا الصدد ، قامت السلطات الكويتية بإدراج الجامعات التركية في برنامج المنح الدراسية لأول مرة، هناك اهتمام متزايد بـ “المنح الدراسية التركية” التي تقدمها بلادنا ، سواء من الطلاب الكويتيين أو الأجانب المقيمين في الكويت.”

وذكرت “من ناحية أخرى ، قمنا بتفعيل منح اللغة العربية المخصصة للطلاب الأتراك من قبل الحكومة الكويتية وزيادة حصة الاستيعاب. لقد توصلنا إلى اتفاق مبدئي مع جامعة الكويت لتخصيص منح دراسية للطلاب الجامعيين الأتراك.”

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق