أخــبـار مـحـلـيـة

تصريحات من الرئيس أردوغان حول الدستور الجديد

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن الدستور الجديد المزمع إعداده، “سيُبنى على القفزات التاريخية التي حققناها في البلاد”، وخاصة نظام الحكم الرئاسي.

 

 

 

جاء ذلك في كلمة ألقاها، الأربعاء، خلال مشاركته في المؤتمرات العامة لـ”حزب العدالة والتنمية”، في 5 ولايات.

وأوضح أردوغان أن الوقت قد حان لكي تتخلص تركيا من الدستور الحالي، وتُعِد دستورا مدنيا يلائم تطلعات الشعب، ويواكب التطور الحاصل في البلاد.

 

 

وأثنى على تصريحات زعيم “حزب الحركة القومية” دولت باهتشلي، الذي أبدى استعداده للمساهمة الإيجابية في إعداد الدستور الجديد.

وأكد أردوغان أن أبواب “تحالف الشعب” المكون من حزبي “العدالة والتنمية” و”الحركة القومية”، مفتوحة لكل من يرغب في المساهمة الإيجابية في إعداد الدستور الجديد.

 

 

وتابع قائلا: “العمل على إعداد دستور جديد، سيفتح آفاقا جديدة لتحقيق أهداف تركيا المنشودة لعام 2053، وتحالف الجمهور سيقود هذه المرحلة”.

 

 

ودعا الرئيس جميع مكونات المجتمع التركي إلى المساهمة في إعداد الدستور الجديد، لافتا في هذا السياق إلى الترحيب بكل من يود المساهمة بإيجابية في هذه المرحلة.

 

 

وأردف: “أؤمن بأن عملية إعداد الدستور الجديد ستسهل استغلال الفرص التي فتحتها التغييرات العالمية والاقليمية في السنوات الأخيرة، أمام بلادنا”.

وأعرب الرئيس التركي عن أمله في رؤية معارضة بناءة تكون جزءا من الحل وليس جزءا من مشاكل تركيا.

وشدد في هذا السياق على أهمية المعارضة البناءة في الأنظمة الديمقراطية، مبينا أن إعداد دستور جديد للبلاد، هو مطلب الشعب.

والإثنين، قال أردوغان، إن الوقت ربما قد حان من أجل مناقشة دستور جديد لتركيا، وإن الحكومة ستبدأ اتخاذ الخطوات اللازمة في البرلمان بخصوص القضايا التشريعية، وفي الرئاسة بخصوص القضايا الإدارية.

وأضاف: “يمكننا التحرك من أجل إعداد دستور جديد في المرحلة المقبلة حال توصلنا إلى تفاهم مع شريكنا بتحالف الشعب”، مشددا على ضرورة أن “تكون صياغة الدستور شفافة، وأن يعرض لتقدير الشعب”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق