أخــبـار مـحـلـيـة

تصريح جديد لأردوغان حول المصالحة مع الأسد و يكشف سر مصافحة ولقاء السيسي

فاجأ الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” الصحفيين بتصريحه حول إمكانية عودة الأمور إلى نصابها في العلاقات مع سوريا (نظام أسد) كما جرى مع مصر مؤخراً، معتبراً أنه في مسألة السياسة بين الدول لا توجد خصومة دائمة.

 

 

وخلال لقاء له على هامش زيارة قام بها إلى ولاية قونيا لافتتاح مشاريع خدمية قال أردوغان: إنه في المرحلة القادمة يمكن عودة العلاقات مع سوريا ولا يمكن التحدث في السياسة بين الدول عن خصومة وقطيعة مستمرة، مضيفاً أنه كما حدث مع مصر يمكن أي يحدث مع سوريا.

وكان الرئيس التركي التقى مؤخراً في العاصمة القطرية الدوحة الرئيس المصري “عبد الفتاح السيسي” واستمر اللقاء بينهما قرابة 45 دقيقة، حيث أثنى الطرفان على جهود إعادة التطبيع بين البلدين مؤكدين أن مسار العلاقات سيتواصل في الفترة المقبلة على المستوى الوزاري.

 

 

 

فيما ذكر “أردوغان” أن الأخبار أكدت أن نظيره المصري سعيد للغاية إثر لقائهما في قطر على هامش افتتاح بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022، لافتاً إلى أنه أبلغ السيسي أن ما تريده أنقرة هو إنهاء الخلاف القائم بين البلدين وخاصة ما يتعلق بترسيم الحدود في البحر المتوسط.

وكان الرئيس التركي أدلى قبل أيام بتصريحات صحفية مماثلة قال فيها إنه “يمكن أن يكون هناك لقاء مع الأسد ولن يكون هناك خصام أو استياء في السياسة، في النهاية سنتخذ خطوات في ظل الظروف المناسبة” وفق ما نقلت صحيفة “جمهوريت“.

 

 

وأشار “عبد القادر سلفي” الكاتب المقرّب من الحكومة التركية في صحيفة “حرييت” إلى أن أردوغان قد يلتقي مع الأسد قبل انتخابات 2023، مضيفاً أن الاجتماع يمكن أن يستضيفه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

 

رفض وتكذيب
بالمقابل اتهمت بثينة شعبان مستشارة الأسد ، تركيا بـ “المراوغة” فيما يتعلق بدعواتها حول إمكانية إجراء مصالحة بين النظام وأنقرة وعقد لقاء بين بشار الأسد ورجب طيب أردوغان.

 

 

ووصفت شعبان في لقاء مع “قناة الإخبارية” التابعة لنظام أسد، تصريحات الرئيس التركي الأخيرة حول التقارب السياسي بين الطرفين بـ”الإعلامية التي لا علاقة لها بالواقع”.

وأضافت: ”نحن نسمع هذه التصريحات الإعلامية منذ أشهر، وهم يصرحون لأسبابهم الخاصة، سواء كانت أسباب انتخابية أو استخدامها كورقة مع دول أخرى أو للضغط على أطراف أخرى”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق