أخــبـار مـحـلـيـة

تضم دستوراً جديداً ونقل الغاز الروسي لأوروبا.. أردوغان يعلن خطة حزبه لتركيا خلال 100 عام قادمة

كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الجمعة 28 أكتوبر/تشرين الأول 2022، عن خطة حزب العدالة والتنمية الحاكم التي ستحدد ملامح تركيا خلال الأعوام الـ100 المقبلة.

حيث قال أردوغان خلال فعالية نظمها الحزب في العاصمة أنقرة وحملت عنوان (قرن تركيا)، إن الحزب سيقترح دستوراً جديداً على البرلمان كجزء من رؤيته المستقبلية، بدلاً من الدستور الذي تم وضعه بعد انقلاب 1980.

في حين أكد أن منح البلاد دستوراً جديداً نتاج الإرادة الوطنية هو “أحد الأهداف الأولية لرؤيتنا لقرن تركيا” بهدف تعزيز استقرار البلاد وازدهار الشعب.

الرئيس التركي لفت إلى أن الدستور الجديد سيعزز أيضاً سيادة القانون والتعددية والعدالة، كما سيضمن حريات كل مواطن ويوفر للشباب النظر بأمل إلى المستقبل.

أوضح أردوغان أن البداية ستكون بعرض تعديل دستوري خاص بالحجاب على البرلمان خلال أيام.

الاحتفال بذكرى تأسيس الجمهورية التركية 

تأتي كلمة الرئيس التركي عشية الاحتفال بالذكرى الـ99 لتأسيس الجمهورية التركية في 29 أكتوبر/تشرين الأول 2022.

في السياق، أشاد أردوغان بالنمو الذي تمكن حزب العدالة التنمية من تحقيقه في تركيا على مدار العقدين الماضيين، مضيفاً أن حزبه يسعى لبناء “القرن المقبل مع الشباب”.

أشار إلى أن الإنجازات العديدة التي حققها الحزب في قطاعات الرعاية الصحية والتعليمية بجانب دعم كبار السن ومجالات الزراعة والصناعة، “استفادت منها جميع فئات الشعب التركي”.

كما تعهد برفع مستوى دخل الفرد، على أن تكون العدالة “ضمانة” لمستقبل الشعب التركي.

في حين دعا أردوغان أطياف الشعب كافة ومن ضمنهم المعارضون، إلى المشاركة في بناء “قرن تركيا” الذي سيبدأ في 2023، وهو العام الذي تحتفل فيه جمهورية تركيا بالذكرى المئوية لتأسيسها.

توزيع الغاز الروسي إلى أوروبا 

كما أكد أن أنقرة ستوزع أيضاً الغاز الروسي إلى أوروبا من خلال خط أنابيب الغاز الطبيعي (ترك ستريم)، وأنه من المتوقع أن يبلغ حجم تصديرها تريليون دولار.

على صعيد آخر، كشف الرئيس أن حكومته ستبدأ قريباً العمل بمشروع قناة إسطنبول، وأنها بذلك ستنقذ مضيق البوسفور من التهديدات البيئية.

في حين تطرق إلى اكتشاف 540 مليار متر مكعب من احتياطيات الغاز الطبيعي في البحر الأسود سابقاً، مضيفاً: “إن شاء الله سنشارك شعبنا قريباً بشرى أنباء سارة جديدة في الطاقة”.

يذكر أن “السيل التركي” خطان لنقل الغاز من روسيا إلى كل من تركيا وأوروبا مروراً بالبحر الأسود، ويغذي الأنبوب الأول تركيا، والثاني دول شرقي وجنوبي أوروبا.​​​​​

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق