مـنـوعــات

تعرّف على الوقت المثالي للإقلاع عن التدخين

قالت خبيرة الإدمان الألمانية ‫غابرييلا بارتش إن الفترة الخالية من التوتر النفسي تعد وقتا مثاليا ‫للإقلاع عن التدخين، لأنه يصعب على المدخن القيام بذلك إذا كان يواجه ‫مشاكل في العمل أو مع شريك الحياة.

وأضافت بارتش أنه في حال اتخاذ قرار الإقلاع عن التدخين، فينبغي تطبيقه ‫على الفور وبشكل صارم، لأن كل سيجارة يتم تدخينها تحفز ما يعرف “بذاكرة ‫الإدمان”.

وكي يصمد المدخن أمام الإغراءات، ينبغي عليه إخبار أقاربه وأصدقائه ‫ومعارفه بقراره وأن يطلب من المدخنين منهم عدم التدخين في وجوده.

ويمكن مواجهة الرغبة الملحة في التدخين في المواقف اليومية التي يحتاج ‫فيها المدخن إلى تدخين سيجارة، من خلال الإلهاء ثلاث دقائق، وهي ‫المدة التي تستغرقها هذه الرغبة في المتوسط.

ولهذا الغرض، يمكن تشتيت الانتباه خلال هذه المدة بأمور مثل تشغيل الراديو واحتساب عدد المرات التي ‫ذكر فيها المذيع كلمة “أنا” أو “هو”.

وللمساعدة على الالتزام بقرار الإقلاع عن التدخين، يمكن في البداية ‫اللجوء إلى لاصقات النيكوتين لمواجهة الآثار النفسية والجسدية المترتبة ‫عليه، مع الانتباه إلى ضرورة استعمالها بضعة أسابيع فقط، نظرا لخطر ‫وقوع المدخن السابق فريسة للإدمان الجسدي لها.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق