أخــبـار مـحـلـيـة

تغريدة لـ”صويلو” تشعل شرارة الخلاف بين تويتر ومسؤولين أتراك

شهدت الأيام الماضية ظهور الخلاف بين موقع التواصل الاجتماعي العملاق تويتر، وبين عدد من المسؤولين الأتراك إلى العلن وذلك بعد تغريدة لوزير الداخلية سليمان صويلو وصف فيها الموقع بأنه داعم للإرهاب.

وقيّد تويتر الوصول وحذف تغريدات أخرى، عقب رفض توتير الانصياع لقرارات الحكومة التركية وفتح مكتب تمثيل له في تركيا على غرار المواقع الأخرى، الأمر الذي دفع الحكومة التركية إلى اتخاذ إجراءات بحقه.

وفرضت أنقرة أواخر الشهر الماضي، حظرا على الإعلانات في تويتر، عقب عدم تعيينه لممثل محلي له في تركيا بموجب قانون وسائل التواصل الاجتماعي الجديد، على غرار بقية المواقع مثل فيسبوك ويوتيوب، والعديد من المنصات الأخرى.

وبموجب القانون تستطيع السلطات إزالة المحتوى من المنصات بدلا من حجب الوصول إليه، وشركات التواصل الاجتماعي التي لا تعين ممثلاً لها تكون عرضة لسلسلة من العقوبات والغرامات المالية، بما في ذلك المرحلة الأخيرة من قبل هيئة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وهي تقييد الوصول بشكل كبير.

ووضع توتير اليوم السبت تحذيراً، على تغريدة نشرها وزير الداخلية التركي سليمان صويلو  يقول فيها “تويتر يوفر درعا للمنظمات الإرهابية والمثليين المنحرفين، يجتهد لإفساد كيمياء الدول، كيمياء الديمقراطية، كيمياء السلام، لعبة الإمبريالية هذه لن تجعلنا نتخلى عن الإنسانية”.

ووضع توتير ملحوظة على التغريدة، قال فيها انتهكت هذه التغريدة قوانين تويتر التي تمنع السلوك الباعث على الكراهية ومع ذلك، فقد قرر تويتر أنه ربما يكون من المصلحة العامة أن تظل التغريدة قابلة للوصول إليها.

وأرفق توتير أيضاً تغريدة أخرى بتحذير لانتهاكها قوانين تويتر التي تمنع السلوك المسيء، شارك صويلو فيها صورة من تغريدة حذفها توتير لرئيس حزب الحركة القومية، دولت بهشلي، وكتب فيها “ندين سلوك تويتر الذي لا يتحمل تصريحات بهشلي”.

وكان دولت بهشلي رئيس حزب الحركة القومية وحليف حزب العدالة والتنمية ضمن تحالف الشعب، قد كتب في تغريدته التي تعرضت للحذف، “أولئك الذين يسندون ظهورهم إلى العملاء والطغاة والدوائر المظلمة ليسوا أطفالاً، بل ثعابين سامة يجب سحقها، الذين يصطفون في طوابير لتوسيع الأعمال غير القانونية إلى جامعات أخرى، يجب أن يدفعوا ثمناً مؤلماً” بالإشارة إلى مفتعلي أعمال الشغب في جامعة البوسفور.

يذكر أنها ليست المرة الأولى التي يضع تويتر فيها ملحوظة على تغريدات صويلو، مبرراً بأنها تحض على الكراهية، حيث غرد وزير الداخلية التركي مطلع الأسبوع في 2 شباط/ فبراير، واصفاً “مجتمع المثليين” بالمنحرفين، عقب إقحام صورة الكعبة والنيل من رمزيتها في الاحتجاجات.

بعد تجاوز الأحداث في جامعة البوسفور “بوغازجي” المظهر الاحتجاجي في الأيام الماضية، قام مجموعة من الطلاب بإهانة الكعبة المشرفة، فوضعوا صورة تظهر المسجد الحرام وفيه ملايين المصلين، وتم إخفاء الكعبة وإضافة رسم مسيء مكانها، إلى جانب رسم علم المثليين على حواف الصورة.

وتصدرت احتجاجات جامعة البوسفور “بوغازجي” المشهد التركي في الأيام الأخيرة، وسط موجة من التظاهرات من قبل الطلاب وهيئة الكادر التدريسي، لينضم لهم جزء من المجتمع التركي ورجال السياسة المعارضيين، عقب تعيين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مطلع العام الحالي البروفيسور مليح بولو، رئيساً جديداً للجامعة، في خطوة اعتبرها معارضون بمثابة تعيين وصي على الجامعة، خاصة وأنها المرة الأولى منذ عام 1980 التي يجري فيها تعيين رئيس للجامعة من خارج هيئتها التدريسية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق