أخــبـار مـحـلـيـة

تغيير تام لجهاز الإستخبارات الوطنية التركية

أتمت الحكومة التركية، مسودة العمل التي تهدف إلى إعادة تنظيم جهاز الإستخبارات من جديد. حيث تنتظر الحكومة المصادقة على التعديلات الدستورية حول النظام الرئاسي، قبل البدأ في التنفيد، وسيشمل هذا التنظيم، توحيد تنسيقية وإدارة الإستخبارات مع رئاسة الجمهورية، تحت غطاء إدارة الأمن القومي.

الإستخبارات الداخلية

واستنادا على مبدأ “الإستخبارات تبدأ من الداخل”، سيتم الفصل بين الإستخبارات الداخلية والخارجية، وذلك منعاً للإختلاط بين التخصصات، والفوضى الناجمة عن ذلك، وسيركز الجهاز في حلته الجديدة على الإستخبارات الجديدة، مثل وكالة الإستخبارات المركزية الأمريكية، كما سيتم خلق تخصصات عمل في مجالات جديدة.

الإستخبارات العسكرية

كما سيتم العمل على سن قوانين متعلقة بحصول الإستخبارات المدنية على المعلومات من القوات المسلحة التركية، كما سيكون هناك استخبارات الأمن، والدرك، ورئاسة الأركان، حيث سيتم ربطها بوزارة الدفاع، بالإضافة إلى التفكير في تشكيل وحدة تأخذ التعليمات من نفس الوزارة.

وزارة الدفاع

وستشكل بعض الوحدات المدنية، التي ستكون مهمتها، التحليل وتحويل الإستخبارات الحالية إلى برامج عملية، وستقوم بتعيين مفتشي الخدمة العامة في ما يتعلق بالإستخبارات. وتأتي هذه التغييرات المرتقبة في جهاز الإستخبارات، بعد المحاولة الإنقلابية الفاشلة منتصف يوليو الماضي، التي أظهرت عيوب الشكل الحالي لجهاز الاستخبارات.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق