أخــبـار مـحـلـيـة

تفاصيل إنقاذ شاب تركي لحياة شرطي في هجوم فيينا

أنقذ الشاب التركي رجب طيب غولتكين حياة شرطي أصيب في هجوم فيينا الإرهابي، بعد أن نقله مع صديق له إلى سيارة الإسعاف، التي كانت على مسافة من مكان الاشتباك.

 

وأفاد غولتكين في تصريح لمراسل الأناضول، الثلاثاء، أنه كان برفقة صديقه ميكائيل أوزر عندما رأى سيدة مصابة في موقع الهجوم، مشيرا أنه قام بنقلها إلى أحد المطاعم القريبة.

وأوضح أنه حين خرج من المطعم أطلق المسلح النار فأصاب ساقه اليمنى، لافتا إلى أنه توجه بعد ذلك إلى مركز الشرطة للإبلاغ عن الحادث.

 

وأشار إلى أنه شاهد لاحقا سيدة مسنة بالقرب من ماكن الحادثة وقد أصيبت بالصدمة جراء الهجوم، فقام مع صديقه بتقديم المساعدة لها.

وتابع ” كما شاهدنا شرطيا مصابا نتيجة الاشتباك مع المسلحين، وكان زملائه الشرطة الآخرين ينظرون، فناديتهم إلا أنهم لم يستجيبوا فقلت لميكائيل علينا نحن أن نساعده”

وذكر أنهما تسللا خفية حتى وصلا إلى الشرطي، وقاما بنقله إلى سيارة الإسعاف التي كانت على مسافة من مكان الاشتباك.

ولفت إلى أن الشرطي كان مصابا بإصابات بليغة وفقد كمية كبيرة من الدماء، مشيرا إلى أنه عندما وصل إلى سيارة الإسعاف طلب منه المسعفون الصعود أيضا لنقله إلى المستشفى بسبب إصابته إلا أنه رفض ذلك بسبب كثرة عدد الجرحى والقتلى.

وذكر أن إصابته كانت لحسن الحظ طفيفة وأنه ذهب إلى المستشفى للعلاج بعد استقرار الوضع في مكان الحادث.

ونوه غولتكين إلى أن “الإرهاب في كل مكان هو الإرهاب”، وليس له علاقة بأي دين، كما قدم تعازيه لأسر الضحايا والجرحى ولدولة النمسا، وتمنى السلامة للشرطي المصاب.

وشهدت فيينا مساء الاثنين هجوما مسلحا أسفر عن مقتل 5 أشخاص بينهم منفذ الهجوم وإصابة 17 آخرين، بحسب وزارة الداخلية النمساوية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق