اقـتصــاديـة

تلاعبا بصرف الليرة.. مجلة أمريكية تكشف عن مضاربات 2018 ومن وراءها

كشفت مجلة “رولينغ ستون” الأمريكية، عن لقاء أجراه مجهول لم تصرح باسمه، مع ستيف بانون، المستشار السابق للرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، تضمن معلومات صادمة.

وكشفت المجلة أن بانون التقى بشكل متكرر رجل الأعمال الملياردير الأمريكي صاحب السمعة السيئة، جيفري إيستن، الذي يتاجر بالفتيات الصغيرات، وتربطه علاقات قوية مع الاستخبارات الأمريكية CIA.

 

 

وحسب المجلة، فإن كلًّا من “بانون” والملياردير الأمريكي “إيستن”، كانا على علاقة وثيقة، وأنهما التقيا خلال الحملة الانتخابية الخاصة بترامب بشكل متكرر.

ويشير المقال إلى أن بانون تعرض لانتقادت مختلفة بسبب علاقته التي تطورت مع الملياردير إيستن المعروف بأعماله القذرة، مما دفع بانون للخروج عن صمته، حسب المقال.

 

 

ونقلت المجلة في مقالها عن شخص لم تذكر اسمه، سأل “بانون” منتقدًا علاقته مع إيستن، ليجيب بانون بالقول: “لقد كان أحد الممولين الرئيسيين خلال الحملة الانتخابية، وهو على صلة بالاستخبارات الأمريكية”.

وواصل بانون حديثه بسؤال: “هل شاهدت ماذا حل بالليرة التركية؟”، في إشارة إلى أن جزءًا من عمله مع إيستن كان يتعلق بالمضاربات التي استهدفت الليرة التركية في أغسطس/آب 2018.

 

 

يشار إلى أن الليرة التركية شهدت انخفاضًا حادًا لا يمكن تفسيره بفعل السوق فحسب، في أغسطس/آب 2018، بعد رفض تركيا الإفراج عن القس الأمريكي برونسون.

وبينما كانت الليرة التركية في 18 يوليو/تموز 2018، تبلغ 4.79 أمام الدولار الأمريكي، فإنها تجاوزت حاجز 5 ليرات مطلع أغسطس، لتصل في 13 من الشهر ذاته إلى 7.21 ليرة أمام الدولار.

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق