الجاليات في تركيا

تنطلق قريباً.. ولاية إسطنبول تستعد لملاحقة السوريين المخالفين

تستعد السلطات في ولاية إسطنبول التركية إلى إطلاق حملة أمنية جديدة للتأكد من بيانات اللاجئين السوريين المقيمين في الولاية إلى جانب المخالفين الذين لا يحملون بطاقة الحماية المؤقتة (كمليك).

 

وتوقع المنسق العام لـ”طاولة الحلول” في منبر الجمعيات السورية في تركيا، الدكتور مهدي داود، في حديث مع راديو أورينت، إن السلطات في الولاية ستطلق الحملة قريباً، مشيراً إلى أنها تشبه الحملة السابقة التي شنتها الولاية بين تموز وتشرين الأول العام الماضي.

وبحسب داود فإن والي إسطنبول علي يرلي قايا أوضح خلال الاجتماعات أن الحملة تستهدف السوريين الحاصلين على بطاقة الحماية المؤقتة من الولاية، الذيم لم يحدثوا بيانات السكن الخاص بهم، خاصة وأن 50% من هؤلاء، لم يثبتوا سكنهم بشكل قانوني.

كما تستهدف الحملة اللاجئين السوريين غير الحاصلين على بطاقة الحماية الرسمية في البلاد.

وكان والي إسطنبول علي يرلي كايا طالب السوريين في تركيا بتحديث بيانات السكن الخاصة بهم، متحدثاً عن حملة تفتيش على منازلهم للتأكد من ذلك.

وقال كايا في اجتماع الأسبوع الماضي مع ممثلين عن منظمات المجتمع المدني حضرته أورينت نت إن الولاية بصدد إجراء حملة تفتيش مرتقبة على المنازل للتأكد من أن البيانات صحيحة ومطابقة مع القاطنين.

وحذر الوالي من مشكلات قد تلحق بحاملي بطاقة الحماية المؤقتة إن ثبت عدم تحديث عناوين إقاماتهم في الإدارات المعنية بذلك، مجدداً طلبه بضرورة تحديث السوريين لبيانات سكنهم تلافياً لوقوع أي مشكلات حيال ذلك.

اورينت
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق