أخــبـار مـحـلـيـة

تواصل استخباراتي بين تركيا ومصر.. ماذا وراء تصريح أردوغان؟

تباينت آراء الخبراء والمحللين بشأن طبيعة التواصل بين الاستخبارات التركية والمصرية، والذي كشف عنه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يوم الجمعة، في سياق حديثه عن التطورات شرقي البحر الأبيض المتوسط.

وقال أردوغان في تصريحات عقب صلاة الجمعة، معلقًا على الاتفاق اليوناني-المصري الأخير، إن الاستخبارات المصرية تقوم أشياء مغايرة لنظيرتها التركية في هذا الصدد، وتشير إلى وجود سوء فهم يتطلب التصحيح.

وأضاف: “جهاز استخباراتنا يواصل حاليًا لقاءاته مع جهاز استخباراتهم، ولا شك أن نظرة الشعب التركي تجاه الشعب المصري مختلفة، ولا يمكن أن يكون التضامن بينهما متشابهًا مع الشعب اليوناني”.

في تقرير لها حول التصريحات، لفتت صحيفة “عربي21” الإلكترونية الانتباه إلى عدم تعاطي الإعلام المصري، على الإطلاق مع تصريحات أردوغان.

وأوضحت أن الصحف المصرية مثل “الأهرام” و”اليوم السابع”، لم تعلق على التصريحات، ولا حتى برامج التوك شو البارزة مثل “حقائق وأسرار” الذي يقدمه مصطفى بكري، و”على مسؤوليتي” لأحمد موسى.

 وحول ما يمكن فهمه من هذا التصريح المهم لأردوغان وهل يوحي بانفراجة في العلاقات مع مصر، يعتقد مدير المعهد الدولي للعلوم السياسية والاستراتيجية بإسطنبول، الدكتور ممدوح المنير، أنه “ليس هناك تغيير استراتيجي في موقف تركيا من الملف المصري”.

المنير، أوضح أن “الاستراتيجية التركية تعتمد بشكل كامل على موقف أردوغان الأخلاقي من السيسي، ومن الاعتراف بالانقلاب؛ ولكن الاستراتيجية التركية تعتمد على التعاون فيما دون ذلك”. وفق “عربي21”.

ولفت الأكاديمي المصري إلى أن “هناك تصريحات تركية كثيرة في هذا الجانب قيلت خلال السنوات الماضية؛ والتعاون الاقتصادي والتجاري لم يتوقف بين البلدين”.

وبشأن “سوء الفهم الذي يعنيه المسؤولون المصريون”، يرى المنير أنه “يتمثل في شرعية السيسي، والانقلاب؛ فهذه هي نقطة الخلاف المركزية بينهما”.

وتابع: “لذلك أعتقد أن تصريحات أردوغان تستهدف خفض التصعيد بالملف الليبي، أكثر من كونها حلا للأزمة السياسية بين البلدين لأنها تتعلق بجانب أخلاقي ومبادئي لا يملك أردوغان فيه تنازلات وإلا سيخسر صورته كزعيم مسلم يتبنى مواقف عادلة”.

ويعتقد المحاضر في جامعة سكاريا التركية، الدكتور محمد الزواوي، أن “تصريحات الرئيس التركي تعيد تكرار ما تؤكده أنقرة دوما بأن النظام الحالي لا يمثل الشعب المصري ولا يحقق أهداف الأمن القومي للدولة المصرية، وأن هذا النظام عارض وعبء على المصلحة الوطنية المصرية”.

وأضاف الزواوي، أن تلك الرؤية لدى تركيا تأتي “باعتبار أن أوروبا لا يمكن تصور تخليها عن قبرص الرومية أو اليونان، وذلك انطلاقا من الإرث الثقافي والحضاري المشترك بين الجانبين”.

وأكد أن “الأمر ذاته الذي يتوقعه الرئيس التركي من الدولة المصرية صاحبة الحضارة والإرث التاريخي الإسلامي، والذي يجب أن ينحاز إلى عمقه التاريخي وحليفه الطبيعي في شرق المتوسط وهو الدولة التركية”.

ويرى الأكاديمي المصري، أن “مجرد وجود قناة اتصال ما بين الجانبين هو مؤشر إيجابي، وبادرة أمل يمكن من خلالها حل المسائل العالقة، ومحاولة الوصول إلى تسوية”.

وقال إن “النظام المصري من مصلحته أن يقيم علاقات جيدة مع تركيا لأنها منفذه الوحيد لتصدير الغاز إلى أوروبا، وكذلك مصالح تركيا بأن تصبح معبرا لغاز شرق المتوسط إلى أوروبا”.

ولفت الزواوي، إلى أن “الدول الأخرى مثل إسرائيل واليونان وقبرص تسير بصورة منفردة بعيدة عن مصر وتركيا بالرغم من المحاولات المستميتة للقاهرة بأن تنضم لذلك التحالف الذي يعمل على احتواء تركيا في شرق المتوسط”.

وعلى الجانب الآخر، قال الباحث والمحلل السياسي المصري محمد حامد، إن “العلاقات المصرية التركية قد تشهد انفراجة بسيطة؛ ولكن القاهرة  ترغب باعتراف تركي شرعي بالرئيس الذي أتي بعد 2013”.

وأضاف حامد: “وبشكل عام وحتى الآن تجري الأمور في محادثات خاصة في ليبيا وشرق المتوسط ورغم أنه لم يظهر شيء على السطح؛ فقد كانت هناك حوارات سابقة عبر وسطاء كالكويت والبحرين، وأعتقد أن الفترة القادمة ستشهد مزيدا من الحوارات”.

وتابع: “ولكن بشكل عام فإن تصريحات أردوغان تنم عن بداية براغماتية جديدة يلقي فيها بورقة الإخوان المسلمين ويحمل أوراقا أخرى”، لافتا إلى ما اعتبره تغييرا في لهجة الإعلام التركي الناطق بالعربية نحو الجماعة.

وأشار إلى أن “تقريرا لوكالة الأناضول تحدث عن أزمة الجماعة بعد 7 سنوات من فض رابعة، وعجزها عن التجديد وادعائها الصمود والتمسك بالشرعية، بينما هي على أرض الواقع منقسمة على ذاتها”.

ويتوقع الباحث السياسي أن “تلقي تركيا بورقة الإخوان المسلمين للبحث عن مصالحة حول ليبيا وشرق المتوسط والحوار مع أكبر دولة عربية تأثيرا وعددا بالسكان ولديها دور تاريخي معلوم”.

وقال إن “هذا الحوار المزمع عقده والذي تحدث عنه أردوغان يتوافق مع مبادرة مستشاره ياسين أقطاي الذي تحدث بداية 2020، عن ضرورة مصالحة مع القاهرة وإلقاء الخلافات جانبا وقال في مقال شهير إن مصر مؤثرة ويجب الحوار معها بملفات ليبيا وشرق المتوسط”.

 

 

 

 

 

ترك برس

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق