أخــبـار مـحـلـيـة

“توساش” التركية: نعتزم إنتاج طائرتين شهريا عام 2025

قال تمل كوتيل، المدير العام لشركة الصناعات الجوية والفضائية التركية (توساش)، إن الطائرة “حرجيت” (Hürjet) محلية الصنع، ستقوم بأول رحلة لها في 18 مارس/ آذار 2023، فيما سيتم إنتاج طائرتين كل شهر اعتبارًا من عام 2025.

 

وأضاف كوتيل في معرض إجابته على أسئلة حول مشروع “حرجيت”، وعملية الإنتاج المتسلسل، أنه سيجري الكشف عن تفاصيل تتعلق بطائرة التدريب النفاثة والهجومية الخفيفة في غضون شهر إلى شهرين.

وذكر أن العمل جارٍ لإنتاج النماذج الأولية للطائرة النفاثة “حرجيت”، وعرضها في غضون شهر أو شهرين، مشيرا الى أنهم بدأوا العمل على مشروع الطائرة “حرجيت” قبل أن تتبناه الدولة بسنوات، وذلك بالتزامن مع التخطيط لإنتاج الطائرات القتالية الوطنية.

 

 

وحول الغرض من إنتاج الطائرة النفاثة “حرجيت” أكد كوتيل أنهم أرادوا أن تكون الطائرة المذكورة استمرارًا لطائرة التدريب التركية “حرقوش” (Hürkuş)، مشيرًا الى أن “حرجيت” جاءت أصغر وأقل تكلفة من الطائرة “حرقوش”، ما يمنحها مزايا تفضيلية.

وتابع: كلاهما أسرع من الصوت، وتصنفان في نفس الفئة، لكن الفرق بينهما في الحجم فقط. وإنتاجنا لهذه الطائرة جاء بناءً على توصية من رئيس الصناعات الدفاعية التركية إسماعيل دمير.

 

وأوضح أن شركة الصناعات الجوية والفضائية التركية (توساش)، أعطت أولوية خاصة لإنجاز مشروع “حرجيت”، وأن الشركة تعمل على الاستفادة من الخبرات المكتسبة في مراحل إنتاج “حرجيت” ونقل تلك الخبرات إلى الطائرة الحربية الوطنية.

 

– جرى تكريمنا من قبل اللجنة التنفيذية للصناعات الدفاعية

وأفاد كوتيل أن العمل على إنتاج طائرة حربية وطنية جار وفق الخطة، وأن عدد المهندسين في الفريق المشارك في المشروع تجاوز الألف، مشيرًا إلى أن هذا العدد قد يرتفع إلى 3 أضعاف.

وأضاف أن الجهود التي بذلها فريق العمل في طائرتي “حرجيت” و”الطائرة الحربية الوطنية” تكللت بالنجاح، وأن الفريق قد جرى تكريمه من قبل اللجنة التنفيذية للصناعات الدفاعية.

ولفت إلى أن شركة الصناعات الجوية والفضائية التركية (توساش) تخطط لإنتاج ما بين 6-7 طائرات سنويًا من طراز “حرجيت” في السنة الأولى، ثم رفع الإنتاجية إلى 24 طائرة اعتبارًا من عام 2025.

وأردف أن شركته وقعت مع ماليزيا على اتفاقية لتصنيع 18 طائرة من طراز “حرجيت”، وأن التسليم للجانب الماليزي سوف يبدأ اعتبارًا من عام 2025، وبمعدّل طائرتين شهريًا.

وأشار كوتيل إلى أن شركته استخدمت أحدث تقنيات صناعة الطيران في عمليات الإنتاج والاختبار، إضافة إلى الاستخدام الفاعل للبرمجيات الهندسية.

 

واستطرد: لقد تطورت تكنولوجيا الطيران بشكل متسارع الأعوام الأخيرة خاصة مع انتشار الذكاء الاصطناعي. وقد استفدنا بشكل ناجع من أنظمة المحاكاة على الكمبيوتر، وحصلنا على نتائج قريبة جدًا من الواقع.

 

كما أشار إلى أن تركيا وصلت الآن إلى مستوى متقدم يمكنها من تنفيذ مشاريع مهمة في مجال صناعات الطيران ومختلف الصناعات الدفاعية.

 

وذكر مدير عام توساش أنهم يقومون بتدريب مهندسين يمتلكون قدرات متميزة لإجراء دراسات واختبارات ذات أهمية كبيرة في مجال صناعة الطيران، وأن “حرجيت” قادرة على المنافسة في الأسواق العالمية نظرًا لأن عملية تطويرها وإنتاجها جرت وفق أحدث التقنيات.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق