حوادث و جرائم

توفي محاولا إنقاذ سيدة من الموت.. شاب مسلم يتحول إلى بطل في بريطانيا

 

تحول شاب مسلم من أصل صومالي إلى بطل حقيقي في بريطانيا، بعد أن لقي مصرعه قبل أيام وهو يحاول إنقاذ امرأة مسنّة غربي العاصمة لندن من الموت، وفق ما ذكر تقرير لموقع الجزيرة الإنجليزي.

 

 

وتفيد الأنباء بأن الشاب، ويدعى علي أبو بكر علي (20 عاما)، تدخل الأسبوع الماضي لمساعدة بيتي والش (82 عاما) التي تعرضت للطعن واللكم خارج متجر بالقرب من منزلها في حي “برينتفورد” (Brentford) غربي لندن، وقريبا من منزله.

ووقع الحادث بعد ساعات من إنهاء علي -الطالب في جامعة كينغستون- جلسة تدريب لفريق من الصبية في ناد محلي لكرة السلة.

 

 

وقد تجاوز حجم التبرعات على صفحة “غو فند مي” (GoFundMe) التي أطلقت تكريما لذكرى الشاب المسلم نحو 120 ألف دولار في يومين فقط.

ويؤكد لاعب كرة السلة الدولي السابق مايكل كوينتو، وهو أيضا مؤسس نادي كرة السلة حيث كان علي مدربا، “كان علي أكثر الأشخاص الذين قابلتهم في حياتي صدقا وإخلاصا واهتماما”.

ولم يستغرب كوينتو أن يحاول الشاب الصومالي المسلم مساعدة المرأة المسنة، مضيفا “هو فقط لا يستحق ما حدث له.. لقد كان بريئا وإنسانا نقيا جدا”.

وأردف قائلا “الأولاد الذين درّبهم علي والذين تراوح أعمارهم بين السادسة والعاشرة سيتذكرون لطفه وشغفه بالرياضة.. لقد جعلهم يشعرون كأنهم نجوم.. إنه شخص يجعلك تؤمن بك أكثر مما تؤمن أنت بنفسك”.

ونعته أيضا صفحة “غو فند مي” التي أنشأت تكريما لذكراه وأشادت بلطفه، وجاء فيها “لقد فقدنا أخا عزيزا، الشاب الأكثر لطفا وتواضعا ودعابة”.

وأفادت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” (BBC) بأن المشتبه به الرئيسي في جريمة القتل، ويدعى نوريس هنري (37 عاما)، قد مثل أمام محكمة أوكسبريدج الابتدائية أمس الاثنين بتهمة قتل علي ومحاولة قتل والش، وسيمثل أمام المحكمة الجنائية المركزية في لندن يوم الأربعاء.

ويعتزم كوينتو إقامة وقفة احتجاجية على شرف علي السبت المقبل في حديقة بالقرب من مكان الحادث، ويؤكد قائلا “سأبذل قصارى جهدي لأعيش [حتى] ولو قليلا مثلما كان علي، لأنه حتى وأنا في الـ40 من العمر أشعر أنه علمني الكثير عن اللطف والصبر”.

المصدر : الجزيرة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق