أخــبـار مـحـلـيـة

توقيف 474 شخصاً على خلفية أعمال التحريض بتركيا.. وزير الدفاع: سنُفشل محاولات الإخلال بالنظام العام 

قال وزير الدفاع التركي يشار غولر، الثلاثاء 2 يوليو/تموز 2024، إن محاولات الإخلال بالنظام العام من قبل البعض سيتم إفشالها بفضل جهود مؤسسات الدولة، فيما أعلن وزير الداخلية علي يارلي كايا، اعتقال 474 شخصاً على خلفية التحريض إثر “أحداث قيصري”.

وفي بيان نشرته وزارة الدفاع التركية، قال غولر: “نراقب عن كثب التصورات السلبية والتوترات المتزايدة التي تمت محاولة خلقها مؤخرًا فيما يتعلق باللاجئين السوريين”.

وأضاف أن “محاولات بعض أولئك الذين يعملون ضد تركيا لتعطيل النظام العام، لن تنجح بفضل الجهود التي تبذلها الدولة بكل مؤسساتها”.

توقيف 747 شخصاً على خلفية أعمال التحريض

من جانبه، أعلن وزير الداخلية التركي علي يرلي كايا، توقيف 474 شخصًا على خلفية التحريض إثر “أحداث قيصري“، بينهم 285 شخصًا من أصحاب السوابق.

حيث قال الوزير التركي في تدوينة على منصة (إكس): “285 شخصًا ممن تم توقيفهم من أصحاب السجلات الجنائية في جرائم مختلفة مثل تهريب اللاجئين، والإصابة، والمخدرات، والنهب، والسرقة، والتحرش الجنسي، والاحتيال، وتزوير الأموال”.

كما دعا الوزير المواطنين الأتراك إلى عدم الانسياق خلف الأعمال التحريضية والتصرف باعتدال.

إلى ذلك، طالب الوزير التركي المواطنين بعدم ارتكاب جرائم مثل إيذاء الناس والبيئة والممتلكات بوسائل غير قانونية.

فيما شدد على أن تركيا دولة قوية، متعهداً “بمحاسبة من يدبرون هذه المخططات والمؤامرات ضد الدولة والشعب”.

أعمال شغب بتركيا وشمال سوريا

فيما نقلت وكالة الأناضول، عن مصادر أمنية اتخاذ الإجراءات اللازمة بحق الأشخاص الذين تورطوا في أعمال الاستفزاز، سواء في الولايات التركية أو في الشمال السوري.

بحسب وكالة الأناضول، فإن السلطات المختصة تحركت فور بدء الأعمال التحريضية والاستفزازية جراء مزاعم بتحرش سوري في ولاية قيصري بطفلة تحمل الجنسية نفسها، وما أعقب ذلك من أعمال شغب في ولايات تركية، وردود أفعال في الشمال السوري.

كما أشارت المصادر إلى أن مناطق سيطرة القوات التركية في الشمال السوري شهدت وقوع أحداث شغب أيضًا ردًا على الممارسات التي استهدفت السوريين في تركيا.

وأوضحت أن ولايات هطاي، وغازي عنتاب، وقيصري، وقونيا، وبورصة، ومنطقة سلطان بيلي بإسطنبول، شهدت طيلة الليلة الماضية أعمال شغب استهدفت السوريين وممتلكاتهم، كما شهدت مناطق الشمال السوري هي الأخرى، أعمالاً ضد الأتراك.

فيما شددت على أن جهاز الاستخبارات التركي ووزارة الداخلية وقوات الأمن، تابعت التطورات عن كثب سواء في الداخل التركي أو في الشمال السوري، واتخذت الإجراءات اللازمة.

ومساء الإثنين، أعلن وزير الداخلية توقيف 67 شخصاً يشتبه باعتدائهم على أملاك سوريين في قيصري التي شهدت أعمال شغب عقب ادعاءات بتحرش سوري بطفلة سورية من أقاربه.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى