أخــبـار مـحـلـيـةالدراسة في تركيا

جامعة تركية تصمم نظام “العلب الذكية” لمدينة”بريستول” البريطانية

بمساعدة فريق تابع له، قام الدكتور سادات غوموش عضو الكادر التدريسي في كلية هندسة الحاسوب بجامعة قرة دينيز التقنية بولاية طرابزون شمال شرق تركيا، بابتكار نظام أطلقوا عليه إسم “العلب الذكية للمدن الذكية” بناءً على طلب تقدّم به مسؤولي مدينة بريستول البريطانية.

وبدأت الفكرة بعد أن تلقّى غوموش وفريقه طلباً من مدينة بريستول البريطانية، بخصوص ابتكار نظام “العلبة الذكية” للقياسات المختلفة لإستخدامها في المدن التكنولوجية، حيث جرى تصميميها في الكلية المذكورة أعلاه.

وأنتج الفريق المشرف على النظام برئاسة غوموش في المرحلة الأولى، 30 علبة ذكية، على أن يواصلوا انتاج 500 علبة أخرى في المرحلة الثانية.

ولدى تصريح أدلى به لمراسل الأناضول، قال غوموش إنّ النظام سيتم نشره في أرجاء مدينة بريستون، وسيتم التواصل بين العلب دون الحاجة إلى أسلاك، وأنّ هذا التطبيق يعد المبدأ الأساسي الذي يستند إليه النظام.

وأوضح غوموش أنّ العلب سيتم وضعها في أماكن مختلفة من المدينة، لتقوم بقياس الضجيج والاهتزازات والرطوبة ودرجات الحرارة، إضافة إلى رصد الجسيمات الصغيرة والغبار الموجود في الهواء.

وأضاف غوموش أنّ النظام سيعمل وفق الأنظمة البرمجية التي تمّ إنتاجها في المدينة التكنولوجية بطرابزون، مشيراً إلى إمكانية إضافة تطبيقات مختلفة على منصة النظام.

وتابع الدكتور التركي قائلاً: “إنّ الهدف الرئيسي لابتكار نظام “العلبة الذكية” وتوزيعها على اماكن مختلفة من المدن الكبيرة، هو مراقبة مدى ملائمة تلك المدن للعيش، ومدى نقاء هوائها، ودرجة الضجيج والصخب الموجودة فيها، وسنقوم بنشر هذه العلب في عدة مناطق بمدينة بريستون، لقياس مدى جودة الحياة فيها، ومدى ملائمتها للعيش”.

وأردف غوموش قائلاً: “سيتم توصيل نظام العلب في المدن الذكية بشبكة الانترنت، وسيكون بإمكان المواطنين الحصول على معطيات النظام بسهولة تامة، كما ستتمكن الشركات المنتجة لتطبيقات الهواتف الذكية، من ابتكار برمجيات وتطبيقات خاصة بنظام المدينة الذكية، وبهذا الابتكار نكون قد فتحنا الباب أمام ابتكارات جديدة لشركات أخرى”.

وأكّد غوموش أنّ النظام الجديد سيتيح لأهالي المدينة فرصة التعرف على محيطهم، ويمهد الطريق لتطوير أساليب العناية بالأجواء العامة لأماكن إقامتهم.

وأشار غوموش أنّ المرحلة التجريبية للعلب الذكية على وشك الانتهاء، وأنهم يعملون الان على إعداد البرامج المتخصصة بقراءة الاستشعارات المختلفة، لا سيما أنّ كل استشعار (قياس الغبار والضجيج والاهتزازات والرطوبة والحرارة ورصد الجسيمات الصغيرة في الهواء) يحتاج إلى برنامج الكتروني خاص.

وأفصح غوموش عن توقعاته بأن يكون النظام جاهزاً للاستعمال بحلول شهر حزيران/ يونيو المقبل، ليتم البدء بتسليم العلب إلى بلدية مدينة بريستول البريطانية.

وفيما يخص تكاليف النظام، قال غوموش إنّ تكلفة العلبة الواحدة تعادل 200 دولار أمريكي.

ونوّه غوموش أنّ فريقاً مكوناً من 5 أشخاص أشرفوا على ابتكار نظام العلبة الذكية ، مشيراً أنهم يهدفون إلى توسيع الطاقم وضمّ عناصر جديدة إلى الفريق، مع بدء العمل بمشاريع تكنولوجية جديدة خلال الفترة القادمة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق