أخــبـار مـحـلـيـةعـالـمـيـة

جاوش أوغلو: الجلوس مع الأسد في المفاوضات المقبلة أمر غير وارد

شدد وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو أن الجلوس مع رئيس النظام السوري بشار الأسد خلال المفاوضات المقبلة حول إنهاء الأزمة السورية “أمر غير وارد”.

وأكد جاوش أوغلو في حوار تلفزيوني مع قناة “أ خبر”، الخميس، أن مقترح وقف إطلاق النار في كافة الأراضي السورية يمكن أن يبدأ تطبيقه في أية لحظة.

وأوضح الوزير التركي أن بلاده تعمل مع الجهات المعنية من أجل ضمان التزام جميع الأطراف بمقترح وقف إطلاق النار، لافتاً إلى أن روسيا وإيران ستكونان من الدول الضامنة لتطبيق الاتفاق إلى جانب تركيا.

وأشار إلى أن الأولوية تتمثل في البدء بتطبيق وقف إطلاق النار والتزام جميع الأطراف به ومن ثم الانتقال إلى المباحثات السياسية المتوقع عقدها في العاصمة الكازاخستانية أستانا.

وقال جاوش أوغلو إن المنظمات الإرهابية لن تنضم أيضاً إلى هذه المباحثات وذكر تنظيم ب ي د الإرهابي، وقال إن الولايات المتحدة لم تلتزم بوعودها لتركيا وما زالت تقدم الدعم لتنظيم ب ي د الإرهابي بينما تمتنع عن دعم عمليات تركيا ضد تنظيم داعش الإرهابي.

وشدد جاوش أوغلو على ضرورة تطهير مدينة منبج من العناصر الإرهابية وتسليمها لسكانها الأصليين.

والأربعاء، اتفقت تركيا وروسيا على مقترح لوقف إطلاق نار شامل سيعرض على أطراف الأزمة في سوريا، ويستثني التنظيمات الإرهابية.

وقالت مصادر موثوقة للأناضول، إن تركيا وروسيا اتفقتا على مقترح لتوسيع نطاق وقف إطلاق النار وإجلاء السكان من مدينة حلب ليشمل عموم الأراضي السورية، وسيتم عرضه على أطراف الأزمة في سوريا.

وقالت المصادر إن المقترح المذكور يهدف إلى تطبيق وقف إطلاق النار في جميع مناطق الاشتباكات بين النظام السوري والتنظيمات الأجنبية الإرهابية الموالية له من جهة والمعارضة من جهة أخرى.

وبحسب المصادر ذاتها، فإن أنقرة وموسكو ستبذلان جهودًا حثيثة لإدخال وقف إطلاق النار بين الأطراف المتنازعة حيّز التنفيذ اعتبارًا من الليلة القادمة، مع استثناء التنظيمات الإرهابية.

وفي حال نجاح وقف إطلاق النار، ستنطلق مفاوضات سياسية بين النظام السوري والمعارضة في “أستانة” عاصمة كازاخستان، برعاية روسية تركية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق