أخــبـار مـحـلـيـةعـالـمـيـة

جاويش أوغلو: “داعش” و”ي ب ك” يتصارعان لتوسعة مناطق سيطرتهما

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، الأحد، إنّ تنظيمي “داعش” و”ي ب ك” (الذراع المسلح لتنظيم ب ي د، امتداد بي كا كا الإرهابية في سوريا) يتصارعان من أجل توسعة الأراضي التي تقع تحت سيطرتهما، وليس حرصاً على مستقبل سوريا”.

وأوضح جاويش أوغلو، في تصريح للصحفيين على هامش المؤتمر الـ53 للأمن في ميونخ الألمانية، أنّ “(داعش) و (ي ب ك) يبيعان الأسلحة والنفط لبعضهما، ولديهما علاقات تجارية، وهذا الأمر يدركه الجميع”.

وتعليقاً على عمل الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة دونالد ترامب، قال الوزير التركي، إنّ “الإدارة الجديدة مدركة للأخطاء التي ارتكبت في عهد إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما”.

وأشار إلى أنّ “إدارة ترامب أبلغت أنقرة رغبتها بفتح صفحة جديدة في العلاقات بين البلدين”.

وتابع جاويش أوغلو قائلاً: “بدورنا أطلعنا الإدارة الجديدة على الأخطاء التي ارتكبت في عهد أوباما، وتطرقنا إلى مسألة إعادة زعيم منظمة غولن الإرهابية (فتح الله غولن) إلى تركيا، إضافة إلى المساعدات التي تقدمها واشنطن لتنظيم ي ب ك في سوريا”.

وأردف: “قام رئيسنا السيد رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء بن علي يلدريم وأنا أيضاً، بشرح خطورة التعاون مع المنظمات الإرهابية لنظرائنا وأصدقائنا الأمريكيين، وإذا ما تحركنا مع المجموعات الصحيحة، فإنّنا نستطيع طرد داعش من مدينة الباب بريف حلب الشرقي، ومحافظة الرقة وباقي المناطق السورية”.

ودعا جاويش أوغلو، إلى “إعداد استراتيجية أفضل في العراق لتخليص مدينة الموصل من يد داعش الإرهابي”، لافتاً إلى “وجود لقاءات سياسية وعسكرية واستخباراتية بين أنقرة وواشنطن فيما يخص مكافحة الإرهاب”.

وانطلق المؤتمر الـ53 للأمن في ميونخ، أمس الأول الجمعة، على أن يختتم أعماله اليوم.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق