أخــبـار مـحـلـيـةعـالـمـيـة

جاويش أوغلو: نبحث عن علاقات متينة مع افريقيا استناداً لمبدأ الربح المتبادل

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إنّ بلاده تبحث عن علاقات دائمة ومتينة مع دول القارة الإفريقية، تستند إلى مبدأ الربح المتبادل ومراعاة القيم الإنسانية.

جاء ذلك في مقالة كتبها جاويش أوغلو لصحيفة ديلي صباح التركية الناطقة بالانكليزية، بمناسبة يوم إفريقيا.

وأوضح جاويش أوغلو في مقالته تحت عنوان “العلاقات التركية الإفريقية في ظل الشراكة الدائمة”، أنّ دول القارة السمراء تشهد تحولاً إيجابياً عظيماً في العديد من المجالات،

وأنّ المجتمعات الإفريقية بكافة أطيافها وشرائحها وفئاتها العمرية، عازمة على إنهاء الفقر في بلدانها.

وأعرب جاويش أوغلو عن ثقته التامة بالمستقبل المشرق لدول القارة الإفريقية، وذلك نظراً لكثرة العوامل والمقومات التي تشير إلى أنّ مستقبل هذه الدول سيكون مشرقاً وأنّ

الازدهار ينتظر تلك الدول.

وتابع جاويش أوغلو قائلًا: “عندما ننظر إلى علاقات بلادنا مع دول القارة الإفريقية، فإننا نلاحظ أن تركيا مصممة أكثر من أي وقت مضى على توطيد علاقاتها معها، وهذا الإصرار سيساعدنا على تأسيس أرضية صلبة نبني عليها علاقات طويلة الأمد”.

وأضاف جاويش أوغلو: “التاريخ يشهد لنا بأنّنا لسنا كباقي الدول التي استغلت ثروات القارة الإفريقية، فنحن نبني علاقاتنا مع هذه الدول استنادًا إلى مبدأ الربح المتبادل، آخذين نُصب أعيننا عدم التفريط بالقيم الإنسانية”.

وأشار إلى الروابط التاريخية والثقافية التي تربط بين الشعب التركي وشعوب إفريقيا، منذ العهد العثماني، لافتًا أنّ وصول الخطوط الجوية التركية إلى 51 مطارًا إفريقيًا، يدل على متانة روابط الأخوة القائمة بين الطرفين.

وأكّد جاويش أوغلو أنّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يولي اهتمامًا بالغًا لتطوير العلاقات السياسية والاقتصادية مع دول القارة الإفريقية، وأنّ هذا الاهتمام ظهر جليًا في الزيارات المتعددة التي قام بها إلى دول القارة، ودعوته للعديد من نظرائه لزيارة تركيا.

وفي هذا السياق قال جاويش أوغلو: “الرئيس أردوغان لم يكتف بزيارة دول القارة الإفريقية ودعوة نظرائه لزيارة تركيا، بل شجّع على تعزيز العلاقات بين الشعوب والجامعات ومراكز الأبحاث، والمنظمات المدنية”.

ونوّه جاويش أوغلو أنّ أردوغان أجرى أكثر من 30 زيارة رسمية إلى 23 دولة إفريقيةخلال السنوات العشرة الماضية، وأنّ هذه الزيارات ساهمت في تعزيز وتطوير علاقات الجانبين في العديد من المجالات.

وعن الاستثمارات التركية في مختلف البلدان الإفريقية، قال جاويش أوغلو، إنّ قيمة هذه الاستثمارات فاقت 6 مليارات دولار، وأنّ تلك الاستثمارات تساهم في تقوية البنية التحتية لدول القارة، وتدعم الاقتصادات المحلية.

وأشاد جاويش أوغلو بالنمو الكبير الحاصل في مجال التبادل التجاري بين تركيا ودول القارة السمراء، مبينًا أنّ حجم التبادل التجاري بين الجانبين، بلغ 16.8 مليار دولار مع نهاية عام 2016.

وأردف الوزير التركي في هذا الخصوص قائلًا: “نحاول من خلال المؤتمرات والمنتديات والمعارض المشتركة، جمع رجال أعمال الطرفين وتحقيق مزيد من التعاون بينهما، ونساعد الاتحاد الإفريقي على تحقيق أهدافه الاقتصادية لعام 2063”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق