أخــبـار مـحـلـيـة

جماعة كردية مسلحة تتبنى تفجير إزمير بتركيا

أعلنت مجموعة كردية اليوم الأربعاء مسؤوليتها عن تفجير السيارة المفخخة في مدينة إزمير (غرب تركيا) والذي أسفر عن سقوط قتيلين يوم الخامس من الشهر الجاري، تلاه تبادل لإطلاق النار.

وقالت مجموعة “صقور حرية كردستان” القريبة من حزب العمال الكردستاني إن إحدى “فرقها الانتقامية” نفذت الهجوم، وذلك في بيان نشرته وكالة “فرات” القريبة من ذلك الحزب المحظور.

وأدى انفجار السيارة إلى مقتل شرطي سير وموظف بالمحكمة، وأعقب ذلك تبادل لإطلاق النار قتل فيه مهاجمان وفق السلطات.
وشيعت السلطات التركية في اليوم التالي الشرطي فتحي سيكي، وأشادت بتدخله الذي حال دون سقوط عدد أكبر من الضحايا عندما أوقف السيارة المفخخة وطارد المسلحين.

وكانت المجموعة نفسها تبنت هجوما مزدوجا يوم العاشر من الشهر الماضي في إسطنبول قرب ملعب نادي بشيكتاش، خلف 44 قتيلا معظمهم من الشرطة.

وهذه المجموعة مرتبطة بحزب العمال المدرج على قائمة “المنظمات الإرهابية” من جانب أنقرة وواشنطن والاتحاد الأوروبي، والذي يخوض نزاعا ضد السلطات التركية منذ عام 1984.

وتجددت المواجهات بين “المتمردين” الأكراد والجيش التركي في جنوب شرق البلاد عام 2015 بعد هدنة لعامين.

وتبنت “صقور حرية كردستان” عدة هجمات من أهمها هجومان بواسطة سيارتين مفخختين بالعاصمة أنقرة، أسفرا عن أكثر من ستين قتيلا في فبراير/شباط ومارس/آذار الماضيين.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق