أخــبـار مـحـلـيـة

حراك داخلي بتركيا.. توترات وانشقاقات داخل أحزاب تركية

تسود البيئة السياسية الداخلية مع الشهر الأول للعام الجديد، حراكا متزايدا تتخلله توترات وانشقاقات داخل أحزاب تحالف المعارضة، إلى جانب تطورات من التحالف الذي يقوده الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وزعيم الحركة القومية دولت بهتشلي، لضم أحزاب جديدة إلى صفهما.

 

 

 

انتخابات مبكرة وانشقاقات بالمعارضة

ومع افتتاحية العام الحالي، تصاعدت الأصوات المنادية لإجراء انتخابات مبكرة من جديد، لدى المعارضة، وسط تلميحات من زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كليتشدار أوغلو الذي تعصف بحزبه المزيد من الانشقاقات، بإمكانية ترشحه لسباق الرئاسة في الانتخابات المقبلة.

ويعصف داخل “تحالف الأمة” المعارض، العديد من الأزمات والإشكاليات التي تهدد تماسكه، ففي الشهر الأخير من العام الماضي، أعلن القيادي المنشق من “الشعب الجمهوري” مصطفى ساريغول، عن تشكيل حزب جديد هو “حركة التغيير”..

 

 

 

فيما تسود التوقعات بإعلان المرشح الرئاسي السابق محرم إنجه، عن حزبه “وطن” في آذار/ مارس المقبل، وسط توقعات بانضمام نواب من حزب “الجيد” الذي تقوده ميرال أكشنار إليه.

ولم يكن حزب الشعوب الديمقراطي الكردي ببعيد عن المشهد السياسي الداخلي، وسط اتهامات له بدعم منظمة العمال الكردستاني التي تصنفها أنقرة “كيانا إرهابيا”، وحراك من زعيم الحركة القومية دولت بهتشلي لحظر الحزب الكردي.

وقام الرئيس أردوغان، بزيارة رئيس المجلس الاستشاري الأعلى لحزب السعادة أوغوزخان أصل تورك، في الأسبوع الأول من الشهر الجاري، لتتسارع التوقعات بأن الزيارة تهدف لاستمالة حزب السعادة إلى تحالف الجمهور.

وعلى الرغم من انضمام حزب السعادة إلى “تحالف الأمة” المعارض، فإنه لا يقف على خلاف كبير مع حزب العدالة والتنمية الحاكم، فهو حزب إسلامي محافظ، ولا تتعارض مواقفه مع السياسة الخارجية التي يتبناها أردوغان.

 

نظام رئاسي أم برلماني معدل؟

من جهتها، قالت الكاتبة هاندا فرات في مقال على صحيفة “حرييت”، إن بعض أحزاب المعارضة تجادل بأن “النظام الرئاسي غير جيد، ويجب التوجه إلى نظام برلماني معزز ومحسّن”، فيما يؤكد “تحالف الجمهور”، بأنه “لا تراجع عن النظام الرئاسي، ولا عودة إلى الوراء”.

ولفتت إلى أن المعارضة تستعد لعرض مقترح للنظام البرلماني المعدل على الرأي العام، كبديل للنظام الرئاسي الحالي، مشيرة إلى أن المناقشة بشأن النظام هذا العام ستستمر لبعض الوقت.

وأشارت إلى أنه أمام هذه المناقشات، قام الرئيس أردوغان بزيارة دولت بهتشلي في منزله، تلاها أخرى لأوغوزخان أصل تورك.

 

 

انزعاج داخل حزب السعادة

ونقلت الكاتبة عن مصادر في “العدالة والتنمية”، أن الحزب يسعى لتوسيع “تحالف الجمهور”، لافتة إلى أن هناك انزعاجا كبيرا من قواعد حزب السعادة، بالتواجد على نفس الجانب مع حزب الشعب الجمهوري، والشعوب الديمقراطي الكردي.

وأوضحت أن هناك وجهة نظر داخل حزب السعادة ترى أن الفرصة قد حانت للانضمام لتحالف الجمهور، للحفاظ على الحزب من جهة، وعدم الضياع بين أحزاب جديدة مثل “المستقبل” الذي يقوده أحمد داود أوغلو، و”الديمقراطية والتقدم” الذي يقوده علي باباجان، واللذان يتحدثان باللغة ذاتها.

وأكدت أنه إذا تمكن الجناح المعارض في حزب السعادة من التعامل مع القضية بموضوعية، فقد تظهر صورة أخرى على الساحة السياسية.

وتوقعت الكاتبة، أن الرئيس أردوغان، قد يقوم بزيارة رجائي قوطان الرئيس السابق لحزب السعادة في الفترة المقبلة، مشددة على أن هناك الكثير من الأرضيات السياسية التي تهيئ للاتفاق بين “السعادة” و”العدالة والتنمية”.

واستدركت بأنه في الوقت ذاته، لدى حزب السعادة انتقادات وتوقعات، والسياسات التي سيتبعها أردوغان للشراكة المحتملة من الآن فصاعدا تثير الفضول.

وأكدت أن حزب السعادة بالأساس لا يعارض النظام الرئاسي، لكنه مع ذلك انتقد النموذج الذي تم تنفيذه في تركيا، لاسيما النموذج الرئاسي للحزب.
 

موقف حزب السعادة

وقال الكاتب عبد القادر سيلفي في مقال على صحيفة “حرييت”، إن زعيم حزب السعادة تمل كارامولا أوغلو، وجماعة من حوله يعارضون بقوة الانضمام إلى تحالف حزب العدالة والتنمية، ويسعون لمنع ذلك.

وقال أردوغان، بشأن زيارته للقيادي البارز في حزب السعادة: “عملنا مع أوغوزخان أصل خان في الماضي، وهو كبيرنا”، مشيرا إلى أن زيارته كانت في إطار المجاملة، وبحث مسألة التحالفات، مشددا على أنهم بحاجة للحصول على كل الدعم في محاربة الإرهاب.

وقال سيلفي، إن تصريحات أردوغان تعطي رسالتين، وهما: الأولى، التحالف مع حزب السعادة، والثانية، “هل سيقف حزب السعادة إلى جانب الحزب الحاكم “العدالة والتنمية” في محاربة الإرهاب، “أم إنه سيكون في صفوف أولئك الذين يعارضون مكافحته؟”، وفق قوله.

ولفت الكاتب إلى أن “هناك من يعتقد في حزب السعادة، بأن أردوغان يجبرهم على اتخاذ موقف”.

ونوّه سيلفي إلى لقاءات من أجل التحالف عقدت في السابق بين “العدالة والتنمية” و”السعادة” من أجل انتخابات 7 حزيران/ يونيو 2015، و24 حزيران/ يونيو 2018، لكنها باءت بالفشل.

وأضاف أن أوغوزخان أصل تورك يتمتع بثقل أكبر من منصبه رئيسا للمجلس الاستشاري الأعلى لحزب السعادة؛ فبعد وفاة نجم الدين أربكان تولى منصب “القائد الروحي” لـ”ميللي غوروش” (الرؤية الوطنية)، وهي حركة سياسية دينية ومجموعة من الأحزاب الإسلامية التركية، وُصفت بأنها أكبر منظمة إسلامية تعمل في الغرب في ذلك الوقت.

وأشار إلى أن “هناك خلافا بالرأي بين كارامولا أوغلو، وأصل تورك، بشأن الموقف تجاه حزب العدالة والتنمية”، مؤكدا أن “عملية التحالف بين حزبي السعادة والعدالة والتنمية ليست بسهلة”.

 

ضغط على كارامولا أوغلو

من جهتها، أشارت الكاتبة التركية ناغي خان ألتشي، في مقال على صحيفة “خبر ترك”، إلى لقاء مع كارامولا أوغلو السبت الماضي، وقالت إن الأخير “كان معروفا في لقاءات سابقة بأنه سياسي هادئ ومبتسم يتعامل مع كل الأسئلة بصبر وتسامح كبيرين، ولكن لم يكن كذلك في اللقاء السابق، فقد كان عصبيا للغاية، وبدا عليه الانفعال بالإجابة عن بعض الأسئلة”.

وأشارت إلى أن كارامولا أوغلو بعد يوم من اللقاء الذي جمع بين أردوغان وأصل تورك، أبلغها بعلمه بالاجتماع، وأنه سعيد بذلك، كما أنه أعطى انطباعا إيجابيا.

وأبدى كارامولا أوغلو في لقائه على قناة “خبر ترك” ترحيبه باللقاءات التي أجراها أردوغان، لكنه أكد أن الوقت ما زال مبكرا للحديث عن التحالفات بشأن الانتخابات المقبلة، معربا في الوقت ذاته عن اعتراضه على النظام الذي تدار به تركيا في الوقت الحالي.

وأكدت الكاتبة أن “هناك ضغطا كبيرا على كارامولا أوغلو من قادة حزب السعادة، الذين يشعرون بعدم الراحة بالوقوف إلى جانب حزب الشعب الجمهوري”.

ونوهت إلى أنه في الوقت الذي يريده فيه أردوغان مد يده إلى “السعادة”، فإن الحزب يبحث عن أرضية من أجل ذلك.

عربي 21
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق