أخــبـار مـحـلـيـةاقـتصــاديـة

حرب “الاستقلال الاقتصادي” .. أردوغان يعد بالنصر بكلمة له حول ارتفاع الأسعار وتقلبات سعر الصرف

 

توعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، من سماهم بـ”الانتهازيين” الذين يقومون برفع الأسعار بشكل فاحش مستغلين تقلبات صرف العملة، مؤكدا على استمرار الحكومة في سياسات حماية العمال والموظفين من ارتفاع الأسعار بالحد الأدنى للأجور.

 

 

جاء ذلك خلال كلمته مساء اليوم الإثنين، عقب ترأسه الاجتماع الحكومي بالقصر الرئاسي في العاصمة أنقرة.

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده ستخرج منتصرة من حرب “الاستقلال الاقتصادي” التي تخوضها في الفترة الحالية.

 

 

جاء ذلك في خطاب ألقاه، الإثنين، عقب اجتماع للحكومة التركية في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

وقال أردوغان في هذا الخصوص: “سنخرج منتصرين من حرب الاستقلال الاقتصادي كما فعلنا ذلك في باقي المجالات”.

وأوضح أردوغان أن زيادة الأسعار الناتجة عن ارتفاع سعر الصرف لا تؤثر بشكل مباشر على الاستثمار والإنتاج والتوظيف، مبينا أن القدرة التنافسية في سعر الصرف تؤدي إلى زيادة الاستثمار والإنتاج والعمالة.

وأضاف أن تركيا لديها الخبرة الكافية في إدارة الأزمات المالية، وأن أنقرة مصممة على اغتنام الفرص التي أتيحت خلال هذه الفترة الحرجة التي يمر بها العالم.

وتابع قائلا: “مصممون على فعل ما هو صحيح ومفيد لبلدنا من خلال التركيز على الاستثمار والإنتاج والتوظيف وسياستنا الاقتصادية الموجهة نحو التصدير”.

وأردف: “لن نسمح للانتهازيين الذين يرفعون أسعار السلع بشكل مفرط بذريعة ارتفاع سعر الصرف، وسنواصل الكفاح ضد هؤلاء”.

وأعرب أردوغان عن ترحيبه بخفض البنك المركزي التركي نسب الفائدة (من 16 إلى 15 بالمئة)، مؤكدا أن حكومته تشجع الاستثمار والإنتاج والتصدير.

وأوضح أردوغان أن الاقتصاد العالمي يشهد تذبذبًا خطيرًا في مواجهة التحديات الجديدة، سيما تلك التحديات الناجمة عن تفشي فيروس كورونا.

ولفت إلى أن التوسع النقدي وممارسات الفائدة السلبية في البلدان المتقدمة، أدى إلى تعطيل عمل الاقتصاد العالمي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق