أخــبـار مـحـلـيـةعـالـمـيـة

حقوقيون أتراك يرفعون دعوى قضائية لمحاكمة الطيّار السوري

 

رفع مجموعة من المحامين الأتراك، دعوة قضائية بحق طيار السوري “محمد صوفان” الذي تحطمت مقاتلته على أراضي تركيا، لاعتقاله ومحاكمته بتهمة ارتكاب جرائم ضد المدنيين، والحيلولة دون تسليمه إلى النظام السوري.

وفي بيان نشرته باسم المجموعة عبر صفحتها بموقع “تويتر”، أشارت المحامية والناشطة الحقوقية التركية “غولدن سونماز”، إنهم رفعوا دعوى قضائية بحق “صوفان”(56 عامًا) في القصر العدلي بمنطقة “جاغليان” في مدينة إسطنبول.

وأشار البيان إلى أن العريضة التي تقدم بها المحامون الأتراك إلى القصر العدلي، تتضمن أسماء ومعلومات مدنيين سوريين من أطفال ونساء قُتِلوا جراء قصف قوات النظام السوري على مناطق مختلفة في سوريا، وخاصة بمحافظة حلب شمالي سوريا.

وأوضح البيان أن الطيار “صوفان” هو أحد الأشخاص الذين شاركوا في قصف المدنيين السوريين، وبالتالي مرتكب الجرائم التي نصت عليها العريضة، داعيًا إلى التحقيق معه في هذا الإطار وفتح دعوى عامة لمحاسبته أمام العدالة.

من جهة أخرى، شدّدت الناشطة الحقوقية التركية على ضرورة اعتقال ومحاكمة الطيار السوري وفقًا للقوانين، داعية إلى عدم إعادته للنظام السوري.

في سياق متصل، قال الكاتب والمدن السوري “قتيبة ياسين”، إنه قام برفع دعوى قضائية على الطيار الذي سقط في تركيا داعيًا “كل من يعرف ضحايا تسبب لهم هذا الطيار المدعو محمد صوفان ورمزه (بحر 1) إلى الانضمام للقضية”.

وتعهد رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم، الاثنين بأن تسمح حكومته لعائلة الطيار السوري الذي تحطمت مقاتلته على أراضي تركيا بزيارته في المستشفى الذي يعالج به.

وقال يلدرم “هذه مسألة إنسانية. سيمنح إذنا (بالزيارة)”، وأضاف أنه ستشكل لجنة للتحقيق في سبب التحطم.

وكان طيار سوري في السادسة والخمسين من العمر قفز من مقاتلة ميج-23 حين سقطت بمنطقة هطاي في تركيا وعثر عليه فريق إنقاذ من الدرك التركي.

وفي شهادته الأولى أمام السلطات التركية، قال إن طائرته تعرضت لإطلاق نار حينما كانت في الطريق لقصف مناطق ريفية قرب إدلب في شمال سوريا.

وذكرت وكالة الأناضول أن قائد الطائرة السورية يحمل رتبة عقيد ويدعى محمد صوفان (56 عاما)، وأنه يعاني من كسر في العمود الفقري وجروح في الساقين والوجه.

وكانت حركة أحرار الشام الإسلامية قد أعلنت أن مضاداتها الجوية أصابت الطائرة وتسببت في إسقاطها ببلدة سلقين المحاذية للحدود مع تركيا، بعد أن نفذت عدة غارات في ريف إدلب الشمالي.

وفي وقت سابق قال نور الدين جانيكلي نائب رئيس الوزراء التركي إنه من المبكر الآن الحديث عن تسليم قائد المقاتلة السورية.

وأوضح أن “حالة قائد الطائرة الصحية مستقرة ولا خطر على حياته ولا يزال يخضع للعلاج، والحكومة التركية ستتخذ القرار المناسب بعد الكشف عن ملابسات الحادث”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق