الجاليات في تركيا

حملة جديدة على أصحاب المحال التجارية لإزالة اللافتات العربية

بدأت السلطات التركية قبل أيام بدعوة أصحاب المحال التجارية العربية العاملة في منطقة أسنيورت بإسطنبول لإزالة الكتابات العربية من اللافتات الموجودة على محالهم.

 

وقال رضوان هزيم وهو صاحب ورشة لصناعة اللافتات في منطقة أسنيورت، “لاحظت خلال الفترة الأخيرة طلباً كبيراً على إزالة الأحرف العربية من لافتات المحال، عدلت خلال الأيام الثلاثة الماضية أكثر من 40 لافتة بعد طلب الشرطة من أصحاب المحال إزالة الأحرف العربية”.

وحول الشروط المطلوبة قال هزيم: “اشترطت الفرق بحسب تعميم وصل من قائم مقام أسنيورت إزالة الأحرف العربية بشكل كامل وحتى ولو كانت مرسومة داخل شعار الشركة”.

 

وبالحديث مع صاحب بسطة يعمل في ساحة أسنيورت، أكد لتلفزيون سوريا قدوم فرق من الشرطة في 31 من أيار الماضي طالبت بإزالة الأحرف العربية في أقرب وقت لتجنب ختم المحل بالشمع الأحمر ودفع غرامات جزائية”.

للتحقق من الموضوع تواصل موقع تلفزيون سوريا مع قسم الضابطة في بلدية أسنيورت، عبر رقمهم الرسمي لتؤكد الموظفة التي تواصلنا معها أن تعميماً جديداً صدر يفرض استخدام اللغة التركية فقط في لافتات المحال وأنه من الضروري الحصول على إذن من البلدية قبل تعليق أي لافتة.

ونشرت منصة “آخر أخبار أسنيورت” صوراً تظهر قيام سوريين بتغطية الكتابات العربية من على واجهات المحال بحضور فرق من الشرطة.

بدوره شارك رئيس حزب الظفر المعادي للاجئين أوميت أوزداغ معلقاً على المقطع، “شاهدوا تأثير حزبنا بعد زيارتي أسنيورت 3 مرات بدؤوا برفع اللافتات العربية، بعد حزيران 2023 ستنخفض إيجارات المنازل في أسنيورت بنسبة 50-75%”.

ويشترط القانون التركي على أصحاب المحال أن تكون اللافتات باللغة التركية ويسمح بأن تحتوي على كلمات أجنبية بحجم خط أصغر بنسبة 30 بالمئة من الكلمات التركية.

وشهدت وسائل التواصل الاجتماعي في عطلة نهاية الأسبوع حملة ضد الكتابات العربية المنتشرة في المناطق التركية المختلفة.

وشارك أعضاء حزب “الوطن” في عملية إزالة كتابات عربية من لافتة وضعت أمام مركز طبي مخصص للمهاجرين في منطقة بورنوفا في ولاية إزمير.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق