أخــبـار مـحـلـيـةالجاليات في تركيا

خبر هام بخصوص الجزائريين العالقين في تركيا

اتفق الرئيسان، الجزائري عبد المجيد تبون، والتركي رجب طيب أردوغان، على بدء ترحيل متبادل للرعايا العالقين في البلدين، بعد تعليق الرحلات الجوية بسبب وباء كورنا، بدءاً من يوم الجمعة المقبل.

وأكد بيان للرئاسة الجزائرية أن تبون أجرى مكالمة هاتفية مطولة مع أردوغان، وأن الرئيسين تطرقا إلى “وضع الرعايا في البلدين، واتفقا على التعاون من أجل إجلاء الرعايا الجزائريين العالقين في تركيا نحو الجزائر، والرعايا الأتراك العالقين في الجزائر نحو تركيا، ابتداءً من الجمعة القادم”.
وذكر المصدر نفسه أنه تم تكليف وزيري الخارجية والصحة في البلدين بالإشراف على تنفيذ الاتفاق وعلى عمليات إجلاء الرعايا العالقين.

وكانت السلطات التركية قد أعلنت استضافتها مجموعة من الجزائريين العالقين في مطار إسطنبول (أكثر من 1500 شخص) والذين ألغيت رحلاتهم إلى الجزائر في 18 و19 آذار/ مارس الجاري، بينهم 800 كانوا داخل المنطقة الدولية، بعد قرار تعليق الرحلات الجوية من وإلى الجزائر.
وفي وقت سابق أعربت السلطات الجزائرية عن مخاوف أمنية من إمكانية تسلل مشبوهين بين صفوف الرعايا الجزائريين العالقين في مطار إسطنبول بتركيا، وكشفت أن تأخر إجلائهم بسبب التثبت من مجموع هوياتهم حيث إن “عددهم يزداد يومياً بشكل يثير الريبة والتساؤل، خاصة أن الكثير منهم لا يملك تذاكر السفر، ولا حتى وثائق سفر رسمية”.
وفي سياق آخر ذكر بيان الرئاسة الجزائرية أن الرئيسين تبادلا أيضاً الآراء حول مستجدات الوضع في ليبيا، على خلفية الحرب المستعرة هناك بين قوات حفتر وقوات حكومة الوفاق الوطني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق