أخــبـار مـحـلـيـة

خبير تركي يحذّر: الزلزال القوي لن يكون في إسطنبول بل في هذه المحافظة

قال خبير تركي إن الزلزال الكبير المتوقع أن يضرب منطقة بحر مرمرة سيحدث على الأرجح في مقاطعة تكيرداغ في شمال غرب تركيا بدلاً من إسطنبول، كما يتوقع خبراء منذ سنوات.

وبحسب ما صرح المهندس الجيوفيزيائي أوفغون أحمد إركان لوكالة أنباء ديميرورين يوم الخميس، فإن القوة التدميرية لزلزال تيكيرداغ ستكون بواقع 9 درجات على مقياس ريختر.

وتوقع أوفغون أحمد أنه في حين أن القوة التي ستطلق في زلزال اسطنبول المتوقع ستعادل 4.3 قنبلة ذرية، فإنها ستكون بقوة 24 قنبلة ذرية في زلزال تيكيرداغ المتوقع.

وأكد إركان أن مقاطعات أدرنة وكيركلاريلي، المجاورة لتكيرداغ، هي أكثر الأماكن أمانًا من حيث الزلزال، في حين أن مناطق إرجين ، وأركوي ، ومرمرا إيرغليسي هي أكثر المناطق خطورة حيث لا ينبغي السماح بالبناء.

وتعد تركيا من بين أكثر المناطق نشاطًا زلزاليًا في العالم حيث تقع على عدة خطوط صدع نشطة، وأكثرها تدميراً هو صدع شمال الأناضول (NAF)، نقطة التقاء الصفائح التكتونية الأناضولية والأوراسية.

وفي الشهر الماضي، لقي 116 شخصًا مصرعهم عندما هز زلزال بقوة 6.6 درجة مقاطعة إزمير الغربية.

ووضعت الكارثة الكبيرة المتوقعة أن تضرب اسطنبول، المدينة الأكثر اكتظاظًا بالسكان في البلاد، المدينة في دائرة الضوء مرة أخرى. ويحذر الخبراء في كثير من الأحيان من أن زلزالا قوته أعلى من 7.0 سيضرب المدينة في المستقبل القريب.

وعانت البلاد من زلازل مدمرة في الماضي ، بما في ذلك الزلزال الذي بلغت قوته 7.4 درجة والذي كان مركزه شمال غرب إزميت في عام 1999 وأودى بحياة أكثر من 17000 شخص في المنطقة الكبرى.

في حديثه عن الزلزال السابق، قال أحمد إركان إن المهندسين الجيوفيزيائيين في عام 1982 توقعوا الهزة القاتلة في إزميت. وقال: “عندما قمت بتطبيق الخوارزمية الخاصة بي في عام 1982، قلت إنه يمكن أن يكون هناك زلزال في أي لحظة بعد عام 1994. وبعد مدة خمس سنوات، وقع زلزال 1999 ، وفقدنا حوالي 17800 شخص”.

ويقول الخبراء إن جميع التوقعات وحركات خطوط الصدع تشير إلى وقوع زلزال لا مفر منه بقوة 7.0 درجات على الأقل، لكن لا توجد تقنية للتنبؤ بوقته أو مركزه. وتظل المناطق القريبة من سواحل المدينة الأكثر عرضة للخطر بسبب خطوط الصدع النشطة التي تعبر بحر مرمرة.

اقتصاد تركيا والعالم

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق