أخبار الهجرة و اللجوء حول العالم

خذلته في محنته.. لاجئ سوري يقاضي وكالة أوروبية ويطالبها بتعويض مالي هائل

تقدّم شاب سوري بشكوى رسمية ضد وكالة حماية الحدود والسواحل الأوروبية (فرونتكس) بعد تركه بمفرده لساعات على زورق مطاطي وهو في طريقه إلى اليونان، ثم ترحيله من البحر الأبيض ​​إلى تركيا.

 

ووفقا لموقع “t-online” الألماني فإن اللاجئ السوري “علاء حمودي” الذي يقيم الآن في تركيا رفع شكوى ضد وكالة حماية الحدود الأوروبية في نيسان من العام 2020، مطالباً إياها بتعويض مالي ضخم.

وأشار الموقع إلى أن حمودي طلب مبلغاً قدره 500 ألف يورو كتعويض عمّا لحقه من أذى ومنعه من دخول اليونان وإعادته إلى تركيا عبر قارب مطاطي وتركه لساعات وحده في البحر، وذلك وفقاً لما أعلنته قبل يومين منظمة (فرونت ليكس) غير الحكومية التي تمثل الشاب.

 

 

ولفت موقع “t-online” إلى أن منظمة “فرونت ليكس” غير الحكومية التي تمثل الشاب “حمودي” أكدت أنه تم ترحيل اللاجئ السوري إلى تركيا من قبل خفر السواحل اليوناني مع طالبي لجوء آخرين، حيث وصل إلى جزيرة ساموس اليونانية في نهاية نيسان 2020 مع نحو 20 آخرين.
وتابع أنه من هناك خرجت المجموعة إلى البحر على زورق مطاطي مكتظ وتُركت هناك لمدة 17 ساعة قبل إعادتها إلى تركيا، في حين رصدت طائرة من دون طيار تابعة لمنظمة “فرونتكس” الحدث برمته من الجو.

وكانت الوكالة الأوروبية (فرونتكس) انتشرت في بحر إيجه لدعم خفر السواحل اليوناني في تسيير دوريات على الحدود، لكنها لم ترد في البداية على طلب من وكالة الأنباء الفرنسية بشأن القضية المرفوعة ضدها.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق