أخــبـار مـحـلـيـة

خوّن السوريين فوقع بشرّ ادعائه.. تركيا تحاكم رئيس بلدية معارضاً

قدّمت محامية غرفة التجارة والصناعة في ولاية شوروم “صفا دوهان” التماساً إلى المحكمة للقبض على رئيس البلدية سونغورلو، “عبد القادر شاهينار” المعروف بتهجمه على اللاجئين ووصفهم بـ”عديمي الشرف”، وذلك بسبب تهمة الاختلاس التي وُجّهت له وتغيّبه عن جلسات المحاكمة ثلاث مرات.

 

 

وسيمثل رئيس البلدية المنتخب عن “حزب الجيّد” أمام القاضي في محكمة سونغورلو الجنائية العليا اليوم بتهمة الاختلاس، وذلك بعد أن حُكم عليه بالسجن من 5 إلى 12 عاماً.

وبحسب موقع evrensel التركي فإنه بعد انتخاب “بهيج عكاش” لرئاسة غرفة التجارة والصناعة في سونغورلو، قام بإجراء تفتيش وتبيّن أن هناك عجزاً قدره 167 ألف ليرة في السجلات المحاسبية، أي إن عملية اختلاس قد حدثت، مضيفاً أنه مع التقرير الذي أعده المفتشون تم تقديم شكوى جنائية إلى مكتب النائب العام ضد “عبد القادر شاهينار” الذي تولى رئاسة الغرفة سابقاً.

 

 

وأشار الموقع إلى أنه تمت محاكمة شاهينار في المحكمة الجنائية العليا بتهمة “الاختلاس” من 5 إلى 12 سنة، وقد أُجّلت جلسة الاستماع الأولى في القضية التي عُقدت في الثالث من آذار الماضي إلى 13 تشرين الأول الحالي.

إهانة اللاجئين

ولفت evrensel إلى أن رئيس البلدية التابع لحزب الجيّد “عبد القادر شاهينار” جذب الانتباه في الأشهر الماضية بخطاباته (العنصرية) وإهاناته المستمرة للّاجئين الذين فرّوا من الحرب ولجؤوا إلى تركيا، حيث قال: “لا شرف لمن يغادر وطنه”، كما أكد أن بلدية سونغورلو لن تستضيف في المنطقة لا سوريين ولا أفغاناً بعد الآن.

وبحسب موقع “شوروم يايلا هابار” أكد شاهينار أنه لن يتم تكريم من يغادر وطنه ويهرب، سواء أكان لاجئاً أو غير لاجئ، مضيفاً أن هؤلاء اللاجئين لن يفيدوا تركيا بشيء، واصفاً إياهم بالطُّفيليين والهاربين والفاقدين لشرفهم.

مزاعم وردود

وزعم “شاهينار” أن الحكومة إذا استمرت في سياستها على هذا النحو في استقبال اللاجئين فسوف يصبح الأتراك أنفسهم بعد 10 سنين لاجئين، متهماً السوريين بأنهم يتكاثرون في البلاد بشكل كبير وسريع، ولا يوجد لديهم شيء اسمه التخطيط السكاني.

ادعاءات شاهينار سبقتها تصريحات للرئيس رجب طيب أردوغان أكد فيها أن بلاده فتحت أبوابها للاجئين الذين لم يطلبوا إلا الأمن والسلام إثر محاولة حكومة بلادهم قتلهم، مضيفاً أنه لم يصل للسلطة من خلال التعهد بطرد السوريين كما يفعل رئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال كليجدار أوغلو وأتباعه.

 

أورينت نت

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق