أخــبـار مـحـلـيـة

دانفورد: نسعى لقطع مسافة مع تركيا بشأن منظومة “إس-400”

قال رئيس الأركان العامة الأمريكية، الجنرال، جوزيف دانفورد “نسعى لقطع مسافة (مع تركيا بخصوص الجدل الدائر حول منظومة الصواريخ إس-400 وطائرات إف-35) ونأمل في التوصل لاتفاق معها”.

جاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها المسؤول العسكري الأمريكي، الثلاثاء، عقب لقاء جمعه بوزير الدفاع الكوري الجنوبي، جونج كيونج دو، بمقر البنتاغون في واشنطن.

وردًا على سؤال حول المباحثات المتعلقة بشراء تركيا لمنظومة الدفاع الصاروخي الروسية (إس-400)، قال دانفورد “نحن لم نتغاضى بعد عن مساعينا لإيجاد طريق وحل في هذا الموضوع”.

واستطرد قائلا “كما تعلمون جميعًا هذا موضوع (إس-400 و إف-35) معقد للغاية، ولقد سبق وأن أعلنا أكثر من مرة أن (منظومة إس-400) ليست بالأنظمة المناسبة(للمعايير الخاصة بحلف شمال الأطلسي، ناتو)”.

وتابع “ونحن نحاول قطع مسافة في هذا الصدد، ونأمل التوصل لاتفاق مع تركيا”.

وكانت تركيا قررت في عام 2017، شراء منظومة “S-400″ الصاروخية من روسيا، بعد تعثر جهودها المطولة في شراء أنظمة الدفاع الجوية(باتريوت) من الولايات المتحدة.

وتخطط أنقرة أيضًا لشراء 100 مقاتلة من طراز”F-35” من الولايات المتحدة، إذ يتلقى طيارون أتراك حاليًا تدريبات على استخدامها، في قاعدة لوك الجوية، بولاية أريزونا الأمريكية.

وفي يونيو/حزيران الماضي، تسلمت تركيا مقاتلتين من طراز”F-35″، ولكنهما لا تزالان قيد الاختبار في الولايات المتحدة.

ومؤخرًا أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية “بنتاغون” قرب تسليم تركيا مقاتلتين جديدتين من طراز”F35-A”، ليصبح العدد 4.‎

تجدر الإشارة أن تركيا إحدى الدول الشريكة في مشروع تصنيع المقاتلة المذكورة، ودفعت أنقرة نحو 900 مليون دولار في إطار المشروع.

وتعد”F-35″، مقاتلة متعددة المهام، ويمكن استعمالها في قوات المشاة والبحرية والجو على السواء، ولديها إمكانيات كبيرة في المناورة، وتتمتع بقدرات مسح إلكتروني وتقنية التخفي.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق