حوادث و جرائم

دعست مارة بينهم رجال شرطة وسط دمشق .. ألين سكاف زوجة هانيبال القذافي حديث المنصات السورية

أثارت ألين سكاف -وهي لاجئة سياسية لبنانية في دمشق- جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي في سوريا بعد دعسها عدة أشخاص -بينهم عناصر شرطة- وهي ثملة، وتركت الموقع دون محاسبة.

و تم رصد الجدل بشأن الحادثة التي وقعت في منطقة المزة وسط العاصمة دمشق بعد أن تناقل رواد المنصات قصة دعس سيدة ثملة تقود سيارتها بشكل متهور عدة أشخاص، بينهم عدد من أفراد الشرطة.

وبحسب شهود عيان، فقد هددت السيدة الجميع، ولم تتوقف إلا بعد أن أجبرت على ذلك عنوة من قبل الشرطة، وقال الشهود إنها كانت تهدد المجودين بأنها ستدعسهم إن لم يفسحوا لها الطريق.

 

 

لكن المفاجأة التي أغضبت الجميع هي ظهور أحد المسؤولين المتنفذين الذي أصدر قرارا بإطلاق سراح السيدة التي تبين لاحقا أنها ألين سكاف زوجة ابن الرئيس الليبي الراحل معمر القذافي وعارضة أزياء لبنانية سابقة.

وانتشرت الحادثة كالنار في الهشيم على مواقع التواصل الاجتماعي في سوريا بعد تداول عدة صور على منصات التواصل تظهر حادثة الدعس، حيث سادت حالة من الغضب والاستنكار بين رواد العالم الافتراضي بسبب هذا التصرف وتدخل المسؤول وعدم إيقافها ومحاسبتها، وطالب المغردون وزارة الداخلية بالكشف عن تفاصيل القضية.

ولم تكن هذه القصة هي الأولى التي تشير لاستهتار هذه السيدة وزوجها، فقد أوقفت السلطات السويسرية هانيبال القذافي وزوجته ألين سكاف في عام 2008 بجنيف بناء على شكوى تقدم بها اثنان من خدمهما بدعوى تعرضهما لسوء المعاملة.

وضمن التغريدات التي رصدتها الجزيرة تساءلت الصحفية سارة سلوم عن الجرأة التي تتمتع بها ألين، فغردت “اللجوء السياسي له أصول، ضيفة نازلة دعوسة بهالناس يمين وشمال كيف قدرت؟ مارح أسأل إذا خافت، بس معقول ما خجلت؟!”.

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق