أخــبـار مـحـلـيـةاقـتصــاديـة

روسيا والصين تتفقان على دعم انضمام تركيا لمنظمة شنغهاي للتعاون

قدمت كل من الصين وروسيا دعمها لتصريحات رئيس الجمهورية، رجب طيب أردوغان، في التفكير بالانضمام لمنظمة شنغهاي للتعاون. حيث قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، جينج شوانغ، “نحن مهتمون جداً بتعاون تركيا مع المنظمة”.

كما أكد شوانغ على أنهم يرغبون بشدة بتقييم طلب عضوية تركيا في منظمة شنغهاي للتعاون إن قامت تركيا بالفعل بالتقدم بطلب العضوية، وأفاد أن “تركيا من الدول الآسيوية الأوروبية المهمة جداً”.

وقبل وصول التصريحات الصينية كانت وكالة سبوتنيك الروسية قد نقلت عن ألكسي بوشكوف، العضو في هيئة الدفاع لمجلس الاتحاد الروسي، قوله: “إن انضمام تركيا إلى منظمة شنغهاي للتعاون أمر منطقي جداً. فقد لا تحل المنظمة محل الاتحاد الأوروبي، ولكن الفرق هو أن الأعضاء في منظمتنا لها حق السيطرة المطلقة”.

وكان أردوغان قد صرح لدى عودته من زيارة أوزبكستان أن “انضمام تركيا لمنظمة شنغهاي للتعاون سيمنحها أريحية كبيرة”.

أسست المنظمة تحت اسم “منظمة شنغهاي” في 1996 بانضمام الصين، روسيا، كزخستان، قيرغيزستان وطاجكستان. وبعد انضمام أوزبكستان في 2001 أطلق على المنظمة اسم منظمة شنغهاي للتعاون.

ثم أدخلت المنظمة الهند، أفغانستان، إيران، منغوليا وباكستان في المنظمة بصفة دول مراقبة. وكذلك دخلت روسيا البيضاء، وتركيا وسيريلانكا بصفة دول شريكة في الحوار.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق