أخــبـار مـحـلـيـةعـالـمـيـة

ستولتنبرغ: الناتو متضامن مع تركيا و”إس-400″ قرار وطني

قال أمين عام حلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ، إن حلفاء الناتو يتضامنون مع تركيا في هذه الفترة التي تتسم بتحديات أمنية صعبة، ولفت إلى أن تزودها بمنظومة – إس 400 قرار وطني.

جاء ذلك في حديث للأناضول، عشية زيارته المرتقبة إلى تركيا يومي 6-7 مايو/أيار الحالي.

وأعرب ستولتنبرغ، عن سعادته باستضافة تركيا للاجتماع الخاص لمجلس شمال الأطلسي، بمناسبة الذكرى السنوية الـ25 لـ”الحوار المتوسطي”.

وأشار إلى أنه سيلتقي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ووزير الخارجية مولود تشاووش أوغلو، على هامش مشاركته في الاجتماع.

وحول شراء تركيا منظومة “إس -400” الروسية، قال ستولتبرغ، إن موضوع التزود بالتجهيزات العسكرية، “قرار وطني للدول”.

واستدرك أن “إمكانية عمل القوات المسلحة للحلفاء معا، أمر أساسي من حيث تنفيذ عمليات الناتو ومهامه”.

وردا على سؤال بخصوص تحفظات واشنطن على صفقة “إس-400” بين موسكو وأنقرة، رغم تأخرها في الرد على طلب تركيا لشراء منظومات باتريوت، وتقديمها عرضا مرتفع الثمن، أجاب ستولتنبرغ، “هذا موضوع شائك، ومن المهم استمرار الحوار بين تركيا والولايات المتحدة”.

وأعرب عن ارتياحه وتشجيعه للمفاوضات بشأن صفقة محتملة بين تركيا والولايات المتحدة، بخصوص الباتريوت، فضلا عن جهود أنقرة لتطوير منظومات دفاع جوي طويلة المدى بالتعاون مع فرنسا وإيطاليا.

وحول رسالته للشارع التركي، الذي أخذت تساوره الشكوك حول مستقبل عضوية تركيا في الناتو، ومساهمة الحلف في الدفاع عن البلاد، على خلفية الجدل بشأن صفقة إس-400، شدد ستولتنبرغ، على “استمرار تضامن الحلفاء مع تركيا، التي تمر بتحديات أمنية صعبة”.

وأشار إلى أن الناتو، يقوم بدوريات جوية فوق الأراضي التركية، مدعومة بطائرات أواكس للاستطلاع والإنذار المبكر، التي ترصد أي اختراق محتمل لأجوائها، فضلا عن حمايتها بمنظومات دفاع جوي.

وأضاف أن تركيا بدورها أيضا تواصل تقديم إسهامات هامة للحلف، وأعرب عن شكره لها على خلفية مساهماتها القيمة.

وأوضح ستولتنبرغ، أن تركيا المجاورة للعراق وسوريا، الحليف الأكثر تأثرا بالعنف والاضطرابات في الشرق الأوسط.

ولفت إلى تعرض تركيا لسلسلة اعتداءات إرهابية، مشددا على “التزام كافة الحلفاء في مكافحة كافة أنواع الإرهاب”

وأشار إلى أن تركيا التي انضمت إلى الحلف عام 1952، لا تزال عضوا غاليا للغاية في منظومة الناتو، وأعرب عن عميق امتنانه وتقديره لها على ما فعلته من أجل الحلف لغاية اليوم.

وشدد ستولتنبرغ، على أن الناتو سيواصل دوره كعنصر استقرار من أجل الأجيال القادمة أيضا، في هذا العالم الذي تزداد فيها حالات الغموض كل يوم.

وبيّن أن طائرات أواكس التابعة للحلف، تقلع من ولاية قونية التركية، لدعم التحالف الدولي ضد تنظيم داعش، الإرهابي كما أن تركيا تلعب دورا هاما في المهمة التدريبية الجديدة للحلف بالعراق، وتسهم في تقوية قوات الأمن العراقية، للحيلولة دون عودة داعش.

وأشار ستولتنبرغ، إلى أن تركيا من بين الدول الأكثر إسهاما، في بعثة الدعم الحازم لإرساء الاستقرار في أفغانستان، وأشاد بمساهمتها في بعثة الناتو بكوسفو، لضمان السلام في غرب البلقان.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق