أخــبـار مـحـلـيـة

سفير واحد حضر افتتاح الدورة التشريعية للبرلمان التركي.. من هو؟

افتتح البرلمان التركي دورته التشريعية الـ27، اليوم الخميس، حيث تم توجيه دعوة منفردة لأحد سفراء الدول الأجنبية لحضور جلسات البرلمان، فيما لم توجه دعوات مماثلة لباقي السفراء كما جرت العادة بسبب تدابير “كورونا”.

 

ووجه رئيس البرلمان التركي مصطفى شنطوب، دعوة خاصة لسفير أذربيجان في أنقرة هزار إبراهيم، لحضور جلسة الافتتاح البرلمانية والتي خصص جزء منها للتأكيد على دعم تركيا لأذربيجان في كفاحها ضد العدوان الأرميني.

وأكد شنطوب، في كلمة له أمام البرلمان أن “تركيا ستواصل الوقوف إلى جانب أذربيجان بالدفاع عن أراضيها، وقضيتها العادلة”.

 

 

وأضاف “أعرب عن بالغ أسفي جراء قيام العصابات الإرهابية المدعومة من الحكومة الأرمينية، باستهداف أشقائنا الأذريين، صباح 26 سبتمبر/أيلول، وأسأل الله أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته”.

 

من جهته، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في خطابه أمام البرلمان، أن “تركيا ستواصل دعم أذربيجان من مبدأ شعب واحد في دولتين”، مؤكدا أن “السلام يكمن في انسحاب أرمينيا من الأراضي التي احتلتها”.

وتقف تركيا إلى جانب أذربيجان وتقدم لها الدعم على كافة الأصعدة، وترى أن السلام الدائم بالمنطقة يكمن في انسحاب أرمينيا من كافة الأراضي التي احتلتها من أذربيجان.

واليوم الخميس، أعلنت النيابة العامة الأذرية، ارتفاع عدد الضحايا جراء العدوان الأرميني على الأراضي الأذرية، إلى 16 مدنيا.

وفي 27 أيلول/سبتمبر الماضي، اندلعت اشتباكات على خط الجبهة بين أذربيجان وأرمينيا، إثر إطلاق القوات الأرمينية النار على مواقع سكنية مدنية آذرية.

وذكرت وزارة الدفاع الأذرية في بيان، أن “الجيش الأرميني بدأ عملية استفزاز واسعة النطاق في ساعات الصباح الأولى، عبر إطلاق النيران بالأسلحة الخفيفة والثقيلة ضد مواقع آذرية عسكرية ومدنية”.

 

 

أنباء تركيا 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق