أخــبـار مـحـلـيـةالجاليات في تركيا

سورية مجنّسة تعلن رغبتها بالتصويت لحزب الشعب الجمهوري CHP

أثار تسجيل مصوّر لسيّدة سورية -قيل إنّها حاصلة على الجنسية التركية- ومقيمة في ولاية إزمير، بعد أن عبّرت عن رغبتها بالتصويت لحزب الشعب الجمهوري، ردود أفعال متباينة لدى الشارع السوري.

وظهرت السيّدة في التسجيل المصوّر وقد وشمت صورة الزعيم التركي الراحل “مصطفى كمال أتاتورك” على يدها، حيث قالت إنّها ستصوّت في الانتخابات المحلية القادمة لصالح حزب الشعب الجمهوري.

وناقش برنامج قهوة تركية والذي يُعرض كل خميس الساعة التاسعة بتوقيت دمشق التسجيل المصوّر، فيما إذا كان ذلك يعبّر عن حرية رأي وبالتالي يجب احترامها، أم إنّه رأي يتجاهل وقوع الملايين من السوريين غير المجنسين في خطر الترحيل في حال فوز الحزب المعارض لتواجدهم.

حرية رأي

وقال علاء الزيّات المدير التنفيذي للتحالف المدني السوري خلال مشاركته في البرنامج، بأنّه من حق المرء اختيار الحزب الذي يريده، وإنّ السيّدة التي ظهرت في التسجيل ميولها القومية واضحة ولا سيّما أنّها وشمت على يدها صورة أتاتورك، مضيفا: “من حقّها أن تختار الحزب الذي تريده، هذه التعدّدية برأي واحدة من أحلام السوريين، وهذا نموذج جيّد، وموقف حزب الشعب الجمهوري واضح من حكومة الأسد، ويرى أنّه يجب تحسين الأوضاع مع سوريا وتأمين عودة اللاجئين، وقد يكون موقف هذه الشخصية التي ظهرت في الفيديو يتناسب مع موقف هذا الحزب”.

الصحفية “هند بوظو” لفتت إلى أنّ السيدة التي ظهرت في التسجيل والتي عبرت عن رغبتها بالتصويت لحزب الشعب الجمهوري ليست لوحدها، وأنّ هناك الكثير ممن يرغبون بالتصويت للحزب ذاته، قائلة: “قد تكون ميولهم علمانية ويسارية ويختارون بناء عليه، وعندما يذهب المجنسون للتصويت لهذه الأحزاب المعارضة لن يتضرّروا وذلك لأنّ القوانين تحميهم، أنا عن نفسي لا يمكنني الذهاب إلى هذا الحزب، لأنّه هو والأحزاب الأخرى التي تشبهه مدّت يدها إلى النظام، ولكن لا مانع من أن يمدّ بعض السوريين أيديهم لهذا الجناح، فهذا يؤمن للسوريين أجنحة وتوجهات أوسع”.

“نزار خرّاط” رئيس الجالية السورية في إسطنبول، أكّد على عدم إمكانية حصول السيّدة على الجنسية فيما لو كان الحزب الذي تختاره هو الحاكم، قائلا: “المضحك في الموضوع، هذه السيدة حصلت على الجنسية، ولو كان هذا الحزب هو الحاكم في البلاد لما كنتِ حصلتِ على الجنسية من الأساس وما كان من حقّك التصويت، وذلك لأنّ هذا الحزب يعارض وجودك”.

‫2 تعليقات

  1. هذا التصرف يثبت ان الشعب التركي يمارس الديمقراطية في الاختيار دون ظغوط في ظل حكومة العدالة والتنمية.

    والمواطن التركي واعي جدااااااااا يعرف من يختار. هل يختار التنمية والخدمات والتعليم والصناعة والزراعة والهوية .. ام يختار عكس ذلك.

  2. هذا التصرف يثبت ان الشعب التركي يمارس الديمقراطية في الاختيار دون ظغوط في ظل حكومة العدالة.

    والمواطن التركي واعي جدااااااااا يعرف من يختار. هل يختار التنمية والخدمات والتعليم والصناعة والزراعة والهوية .. ام يختار عكس ذلك.

    شكراااااا اردغان

    Bu davranış, Türk halkının adalet hükümeti baskısı altında kendi seçtikleri demokrasiyi kullandığını kanıtlamaktadır.

    Türk vatandaşı ne seçtiğini çok iyi biliyor. Gelişmeyi, hizmetleri, eğitimi, sanayiyi, tarımı ve kimliği mi seçersiniz, yoksa tam tersini mi seçersiniz?

    teşekkür ederim…

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق