الجاليات في تركياحوادث و جرائم

سوريّة تعثر على محفظة بداخلها نقود وتعيدها إلى صاحبها التركي

تناقلت وسائل إعلام تركية، خبرا عن سيّدة سورية تُدعى “هناء عبد الله”، أعادت محفظة بداخلها نقود وبطاقات مصرفية، عثرت عليها في ولاية غازي عنتاب، لصاحبها “جنكيز داود أوغلو” ما دفع بكثيرين إلى الإعراب عن تقديرهم لها.

وعن تفاصيل الخبر، قالت صحيفة “صباح”، إنّ “هناء عبد الله” التي قدمت إلى تركيا من إدلب، قبل 7 سنوات تقريبا، عثرت في أثناء سيرها في الطريق برفقة اثنين من أطفالها،  بـ غازي عنتاب، على محفظة فيها نقود وبطاقات مصرفية.

وتوجّهت هناء بعد أن باءت محاولاتها في الوصول إلى صاحب المحفظة بالفشل، إلى مديرية أمن الولاية غازي عنتاب، حيث سلّمت المحفظة للشرطة، ليتبيّن بأنّ المحفظة خاصة بـ “جنكيز داود أوغلو” والذي يعمل مهندسا معماريا في مؤسسة خاصة.

juri shampoo

وأعرب “جنكيز” عن سعادته جرّاء إعادة محفظته إليه من قبل السيّدة التي وجدتها، قائلا: “لم ألاحظ بأنني فقدت محفظتي إلا بعد أن عدت إلى المنزل، شرطي من مديرية الأمن أخبرني بأنه تم العثور على محفظتي”.

وذهب جنكيز إلى أنّه علم بأنّ  التي وجدت محفظته سورية الجنسية لحظة تسلمه المحفظة، قائلا: “أسأل الله أن يحفظ أختنا السورية من كل سوء، علمت بأنّ الإنسانية لم تمت بعد”.

وفي وقت سابق أعاد “محمّد موسى” سوري الجنسية، في ولاية بورصة التركية شمال غرب البلاد، محفظة فيها 2800 ليرة تركية، لصاحبه “فاتح يلماز”.

وبحسب ما أوردته صحيفة صباح التركية آنذاك، فقد عثر “محمد موسى” في حي محمودية بـ ولاية بورصة، على محفظة فيها 2800 ليرة، وهويّة شخصية خاصة بـ “فاتح يلماز”.

وعلى الفور اتصل فاتح يلماز بصاحب المحفظة، ولكنه لم يتمكّن من التواصل معه، ليقرّر تسليم المحفظة لـ مركز للشرطة.

وأعرب فاتح عن امتنانه لـ محمد موسى، موضحا أنّ المبلغ الموجود في المحفظة ليس له وإنما لربّ عمله الذي يعمل لديه.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق