أخــبـار مـحـلـيـةمـنـوعــات

سينوب المدينة الأكثر سعادة في تركيا مجدداً

قالت مؤسسة الإحصاء، إن مدينة سينوب المطلة على البحر الأسود شمالي تركيا، حصلت للمرة الثانية على لقب “المدينة الأكثر سعادة” لعام 2016.

وأضاف بيان للإحصاء التركية، الأحد الماضي، أن المؤسسة تجري مسوحات سنوية على المدن التركية، حول أسعد مدينة، ونسبة الرضا فيها عن العيش، وأكثر المدن أمانًا، ومعدل الأعمال.

وحسب البيان، استحوذت محافظة سينوب عام 2016 على لقب “المدينة الأكثر سعادة”، وسبق لها الحصول على اللقب نفسه عام 2014.

ولفت البيان إلى أن غياب إشارات المرور عن مركز سينوب، وأجواء التسامح التي تشيع في المدينة، تزيد سعادتها سعادةً.

وأعرب رئيس بلدية سينوب، باقي أركول، للأناضول، عن سروره لحصول المدينة على لقب “المدينة الأكثر سعادة”، وذلك للمرة الثانية خلال ثلاثة أعوام.

وأضاف: هناك أكثر من سبب يدفع سكان سينوب للشعور بالسعادة، كما أن المدينة تبقى حاضرة على الأجندة اليومية في تركيا، بسبب الميزات العديدة التي تتوفر فيها.

وأشار أركول أن القائمين على الإدارات المحلية في المدينة، يبذلون قصارى الجهود لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين، بغض النظر عن ساعات العمل الرسمية.

وتابع: “إن مدينة سينوب، بما تملكه من جمال طبيعي، وما يملكه سكانها من خصالٍ حميدة ومحبة للمساعدة وتقديم العون، تستحق اللقب بكل جدارة.. إن المسوحات المتلاحقة التي تجريها مؤسسة الإحصاء تؤكد حجم السعادة التي نعيش فيها”.

وأضاف: “سينوب من المدن المتميزة التي يستطيع سكانها التعبير عن أنفسهم بكل صراحة وحرية، فهي مثال للتسامح والمحبة، وبالنظر إلى خدمات الأمن والنقل والخدمات المحلية نستطيع لمس رضا سكان المدينة”.

وأعرب أركول عن سعادته الكبيرة لتمكن مدينته من الحصول على اللقب مرة أخرى، واستطرد: “ونحن أيضًا كمسؤولين، نواصل بذل الجهود والعمل الدؤوب لكي نرى علامة الرضا ترتسم على وجوه مواطنينا”.

– المواطنون سعداء بالعيش في سينوب

واستقبل سكان سينوب نبأ حصول مدينتهم، للمرة الثانية، على لقب “المدينة الأكثر سعادة”، بكثير من الترحيب.

وقالت كُلبهار قره دومان قارصلي، من سكان المدينة، إن الحياة في سينوب سهلة، ولا تتطلب الكثير من العناء، إن هذه الميزة من أهم السمات التي تميزها عن سائر المدن.

وأكدت قارصلي، للأناضول، أن وسائل النقل متوفرة في جميع أنحاء المدينة، وأنها من أكثر المدن أمنًا، خاصة للسيدات.

ولفتت قارصلي، أن سلوك سكان المدينة، تجاه بعضهم بعضًا، يحمل الكثير من الإيجابية، لذلك لا يوجد سبب يجعلنا نعزف عن الشعور بالسعادة.

من جهته، قال آدم قاير، أحد سكان المدينة، إن الطبيعة الجميلة التي تتمتع بها سينوب لوحدها، تكفي لجعل سكَّانها سعداء.

وشدد قاير على أهمية التعامل باحترام ومودة بين السكان، وكذلك احترام أسلوب حياة الناس، مشيرًا أن ذلك يدفع المواطنين للشعور بسعادة مضاعفة.

زر الذهاب إلى الأعلى