حوادث و جرائم

شاهد .. والد الشاب حمزة عجان يروي تفاصيل مقتل ولده ضرباً في سوق شعبي ببورصة التركية

أشعلت حادثة مقتل شاب سوري قاصر على يد باعة جوالين في مدينة بورصة التركية، مساء الخميس، مواقع التواصل الاجتماعي، لا سيما أن الشاب وقع ضحية خلاف بين الباعة وامرأة أرادت شراء كمية من الطماطم منهم.

وكان الطفل، حمزة عجان، البالغ من العمر 17 عاماً، قضى على يد باعة جوالين ضرباً حتى الموت، عقب شجار نشب بينه وبين الباعة بعدما شتموا امرأة حاولت شراء كمية من الطماطم منهم، وفقاً للقاء مصور مع والده تناقله ناشطون على منصات التواصل الاجتماعي.

وبحسب رواية الوالد المكلوم، فإن حمزة، والذي يعمل في البازار (سوق شعبي) هرع لمساعدة امرأة لا تجيد اللغة التركية، بعد أن استعانت به للترجمة والتفاهم مع باعة الخضار، حيث أرادت شراء 100 كغ من الطماطم، وعندما لم تستطع تأمين ثمن الكمية مساءً، عادت للاستعانة بالمغدور لإبلاغ الباعة بالأمر، والذين بدؤوا بكيل الشتائم للمرأة، وما كان من حمزة إلا الدفاع عنها، لتنتهي الحادثة بعراك بينه وبين الباعة، الأمر الذي أدى لمقتله.

 

وأشار الوالد السوري في حديثه إلى أنه لا يعلم بعد الأسباب التي أدت لوفاته من الأطباء، موجهاً رسالة إلى الشعب والحكومة التركية للأخذ بحق ولده الذي قضى دفاعاً عن امرأة.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق