مـنـوعــات

شركات العلكة ببريطانيا ..الحكومة فرضت عليها ضرائب بـ3 ملايين دولار .. لهذا السبب ..

قالت صحيفة The Times البريطانية، الإثنين 30 أغسطس/آب 2021، إن الشركات المصنعة للعلكة وافقت على دفع 2 مليون جنيه إسترليني (حوالي 3 ملايين دولار) لتنظيف آثار منتجاتها على الأرصفة بعد أن هددت الحكومة البريطانية بفرض ضريبة.

 

 

لكن هذه المبالغ التي ستدفعها تغطي أقل من ثلث التكلفة السنوية الإجمالية لإزالة العلكة من الأماكن العامة.

الإثنين 30 أغسطس/آب ستنشر الحكومة البريطانية الاتفاق مع “فريق عمل العلكة” الذي يضم ثلاثاً من أكبر الشركات المصنعة للعلك، مارس ريغلي، وغلاكسو سميث كلاين، وبيرفيتي فان ميل.

 

والمشروع، الذي ستديره مؤسسة Keep Britain Tidy الخيرية، يعتمد على مساهمة الشركات المصنعة مجتمعة بحوالي 10 ملايين جنيه إسترليني (حوالي 14 مليون دولار) على مدى السنوات الخمس المقبلة. وتشير الأرقام الحكومية إلى أن التكلفة السنوية لتنظيف الأرصفة والمناطق العامة الأخرى من العلكة تبلغ حوالي 7 ملايين جنيه إسترليني (10 ملايين دولار).

ويُذكر أن حوالي87% من شوارع إنجلترا ملوثة بالعلكة المستهلكة، وفقاً لمؤسسة Keep Britain Tidy.

وستُستخدم مساهمات الشركات المصنعة في فرقة العمل لتنظيف العلكة وتوعية الناس وتشجيعهم على التخلص من العلكة بإلقائها في صناديق القمامة. وقد قللت مشاريع تجريبية سابقة من مخلفات العلكة بنسبة تصل إلى 64%.

وأضاف المسؤولون أن فرض إجراءات صارمة على فضلات العلكة جزء مهم من تشجيع الناس على العودة إلى الشوارع بعد قيود الجائحة.

من جانبها، قالت ريبيكا باو، وزيرة البيئة، إن “بقع العلكة آفة على مجتمعاتنا، وتفسد شوارعنا وتهدر ملايين الجنيهات من أموال دافعي الضرائب”.

وقالت إن الخطة الجديدة تعني أن “الشركات المصنعة للعلكة لا تساعد في تنظيف البلدات والمدن التي تتهيأ لعودة الناس إلى شوارعها فحسب، ولكنها تتخذ إجراء حاسماً لمنع الناس من إلقائها في الشوارع في المقام الأول”، وأضافت: “نحن ملتزمون بتحسين الوضع وزيادة المساحات الخضراء، وهذا الالتزام بزيادة جاذبية مراكز المدن جزء أساسي من استراتيجيتنا طويلة الأجل لبث حياة جديدة في مدننا”.

وقالت وزارة البيئة والغذاء والشؤون الريفية إنها منحت مجالس المدن بالفعل صلاحيات لزيادة العقوبات الفورية على إلقاء العلكة في الشوراع لتصل إلى 150 جنيهاً إسترلينياً (206 دولارات) وحتى 2500 جنيه إسترليني (3440 دولاراً) لمن يُدانون في المحكمة.

وأضافت أن الحكومة في مشروع قانون البيئة تسعى “لاكتساب صلاحيات لضمان استخدام سلطات الإنفاذ بدرجة عالية من الاحترافية، سواء من موظفي المجلس أو شركات القطاع الخاص، ووضع إرشاداتنا المعدّلة على أساس قانوني ثابت”.

فيما يقول جوني بريسكو، المدير الإداري لشركة بيرفتي فان ميل، إن الشركة ملتزمة ببرنامج “لتوعية المستهلكين بأهمية التخلص المسؤول من العلكة”، أما أليسون أوغدن نيوتن، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة Keep Britain Tidy، إن المشكلة الرئيسية تتمثل في إقناع الناس بالتوقف عن إلقاء العلكة في المقام الأول.

 

 

المصدر عربي بوست

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق